المواضيع الأخيرة
» افيدوني بخبرتكم
أمس في 9:20 pm من طرف Abdulhamid Jabbr

» لو سمحتم قوائم تفويضات نقل 1 و 2 و 3 لسنة 2017
أمس في 12:59 pm من طرف alex1

» الى الاخ abu mohamedو الاخوة و الاخوات الكرام
أمس في 9:53 am من طرف ام جودي

» تسجيل دكتوراه قانون في مصر
أمس في 9:41 am من طرف ام جودي

» لائحة الدراسات العليا بالداخل
أمس في 1:46 am من طرف نورالدين الحداد

» الجامعات الماليزية
أمس في 1:41 am من طرف نورالدين الحداد

» لدينا خدمة حجز بمنظومة الجوازات 2017 بجميع المدن
الأحد 23 أبريل 2017, 11:50 pm من طرف etoboli

» الجامعات الماليزية
الأحد 23 أبريل 2017, 3:04 pm من طرف highgrade

» مقالات باللغه العربيه
الجمعة 21 أبريل 2017, 8:52 pm من طرف Libya Libya

» التقرير الطبي
الخميس 20 أبريل 2017, 4:08 pm من طرف google2011

» كل ما يخص عن تفويض نقل 4 - 5 - 6 - لسنة 2017
الخميس 20 أبريل 2017, 3:46 pm من طرف google2011

» ارجو المساعدة من اجل الدراسة
الخميس 20 أبريل 2017, 2:13 pm من طرف ام جودي

» تفويض 2-3 2015
الإثنين 17 أبريل 2017, 8:38 pm من طرف محمد الختالي

» توفير قبول فى جامعات فى الخارج
الإثنين 17 أبريل 2017, 6:32 pm من طرف ام جودي

» مهم جدا ارجو الرد سريعا "جامعة المنصورة
الأحد 16 أبريل 2017, 6:24 pm من طرف far_hat75

المواضيع الأخيرة
المواضيع منذ آخر زيارة لي
 استعرض مُساهماتك
 المواضيع التي لم يتم الرد عليها
الموفد على الفيس بوك ...

الهيدروجين وقود المستقبل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الهيدروجين وقود المستقبل

مُساهمة من طرف hana_GeNius في الإثنين 24 سبتمبر 2012, 11:19 pm

الهيدروجين وقود المستقبل

في خطوة جديدة نحو تحقيق حلم استخدام الهيدروجين كطاقة متجددة أعلنت شركة "بي إم دبليو" عن استكمال برنامجها؛ لتصنيع سيارات تستخدم الهيدروجين كوقود بدلاً من البنزين، وذلك في تقرير لمجلة درشبيجل الألمانية، ويتوقع أن يتم طرح تلك السيارة في الأسواق في العام القادم، حيث انتهت الشركة بالفعل من إنتاج وإجراء التجارب على خمس عشرة سيارة، وهي من الفئة التي يصل سعة محركها إلى سبعة لترات، ويفيد التقرير أن سعر تلك السيارة لن يزيد عن سعر مثيلتها التي تدار بالبنزين.
والهيدروجين هو أبسط عنصر عرفه الإنسان، حيث يتكون من بروتون واحد وإلكترون واحد، ويمثل أكثر من 90% من مكونات الكون و30% من كتلة الشمس، وهو ثالث أكثر العناصر توافرًا على سطح الأرض، الهيدروجين غاز ليس له لون أو طعم أو رائحة، وهو غير سام، يتكون من جُزيء ثنائي الذرة H2 ولا يوجد منفردًا بل مرتبطا دائمًا مع عنصر آخر، فهو يرتبط بالأكسجين مكونًا الماء H2O، ويرتبط مع الكربون مكونًا مركبات مختلفة مثل الميثان CH4 والبترول.
الهيدروجين جزء من دورة أنيقة ونظيفة، فعند فَصْل مكونات الماء إلى هيدروجين وأكسجين باستخدام الفصل الحراري أو التحليل الكهربي أو باستخدام الطاقة الشمسية - وهذا ما نجح العلماء في مركز الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة من عملة، حيث ابتكروا جهازًا واحدًا يقوم بفصل الهيدروجين من الماء وتحويله إلى طاقة كهربية في نفس الوقت باستخدام أكثر من 12.5% من الشعاع الشمسي (الأجهزة القديمة كانت تُحَوِّل من 4% إلى 6% فقط)، ولكن يقف أمامهم عائق التكلفة، فالجهاز ما زال غير اقتصادي التكلفة - يستخدم الهيدروجين الناتج لشحن خلية وقود - وهو ما يُطلق على البطارية الهيدروجينية - وعند استخدامها يرتبط الهيدروجين بأكسجين الجو فينتج طاقة كهربية وماء، وهو بذلك لا ينتج أي ملوثات بيئية أو غازات سامة.
إذًا فالهيدروجين مصدر ثانوي للطاقة أو يطلق عليه حاملا للطاقة - مثله مثل الكهرباء - فهو يحتاج إلى مصدر آخر للطاقة لإنتاجه، ولكنه يُخَزِّن طاقة هذا المصدر وينقلها للمستخدم أينما كان.
وقد استخدمت وكالة NASA للفضاء الهيدروجين في برنامجها الفضائي منذ سنوات، فالهيدروجين هو الوقود الذي يحمل سفن الفضاء إلى الفضاء الخارجي، وخلايا الوقود الهيدروجينية هي التي تقوم بتشغيل النظام الكهربي للسفينة، وينتج عن هذا ناتج واحد فقط وهو الماء النقي الذي يستخدمه رواد الفضاء في الشرب، خلايا الوقود الهيدروجينية تنتج الكهرباء بفاعلية عالية، ولكن تكلفتها ما زالت عالية.
استخدام الهيدروجين كوقود - وخصوصًا للسيارات - هو المتاح الآن إما في صورة هيدروجين نقي وبالتالي لا ينتج أي نسب تلوث أو مضافًا للبنزين أو الديزل، وبالتالي يخفض نسبة الانبعاثات الملوثة من 30% إلى 40%.
والهيدروجين أيضًا يمكن أن يكون وقودًا مثاليًّا للطائرات، فهو ينتج كمية أكبر من الطاقة، وبالتالي ستحتاج الطائرات إلى كمية أقل من الوقود، كما أنه أخف من الوقود الحالي، وبالتالي ستستطيع الطائرة زيادة حمولتها.
وعن إنتاج الهيدروجين طبيعيًّا اكتشف العلماء بعض الأنواع من الطحالب والبكتيريا التي تقوم بإنتاج الهيدروجين كناتج طبيعي، وتجري الأبحاث حاليًا حول حَثِّ تلك الطحالب على إنتاج كميات أكبر من الهيدروجين.
معظم الطاقة التي يستخدمها العالم اليوم تأتي من الوقود الحفري فقط 7% منها يأتي من مصادر الطاقة المتجددة، غير أن العالم الآن يحاول زيادة استخدام الطاقات المتجددة فهي نظيفة لا تلوث البيئة، كما أنها لا تنفَد، لكن مثل هذه الطاقات كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح تواجه مشكلة عدم التواجد الدائم وعدم القدرة على التخزين لفترات طويلة، وهنا يأتي الهيدروجين؛ ليحل تلك المشكلة، فيمكننا أن نخزن تلك الطاقة إلى متى نريد وحيث نريد، فهل يمكن أن نستغني في المستقبل عن الوقود الحفري ؟ وهل سنستخدم الهيدروجين كبديل للكهرباء ؟ أسئلة سيجيب عنها المستقبل.





منقـــــووول من موقع كتابي دوت كوم

_______________________________

لا إلــــــــــــه إلا انت سبحانك إني كنت من الظـــالمين
avatar
hana_GeNius
موفد فعال
موفد فعال

انثى عدد المساهمات : 264
نقاط : 8335
نقاط السٌّمعَة : 200
تاريخ التسجيل : 11/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى