المواضيع الأخيرة
» كتاب 1000 سؤال لاختبار توفل مع إجاباتها
أمس في 3:17 pm من طرف مدير المنتدى

» تعرف على الدول التي يمكن لليبيين السفر اليها دون تأشيرة دخول
أمس في 2:04 pm من طرف مدير المنتدى

» اتفاق حول منح التأشيرة تشيكيه لليبيين من تونس
أمس في 12:34 pm من طرف مدير المنتدى

» نصيحة الله يرحم والديكم
أمس في 5:19 am من طرف Sandrik

» دكتوراة في كندا
أمس في 5:04 am من طرف Sandrik

» خطاب وزير التعليم المفوض بشأن الإسراع في احالة الربع الرابع
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:40 pm من طرف البتول محمد

» يمكنك أن تشفي نفسك
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:31 pm من طرف NAIMA BASHER

» تفويض النقل وتغيير الساحة
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 11:51 am من طرف البتول محمد

» السفارة الامريكية بتونس
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:43 am من طرف أبوبكر موسى حامد

» قرار ايفاد رقم 628/2015
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:27 pm من طرف dr.mhgb

» المراجعه علي رسائل الدعم والقبول
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:20 am من طرف محمد الوحيشي

» المراجعه علي رسائل الدعم والقبول
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:19 am من طرف محمد الوحيشي

» فرصة سانحة للمعيدين للدراسات العليا بجامعة المرقب بعد اعفائهم من امتحان القبول
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 12:35 am من طرف amir libya

» منح دراسية دولية
الأحد 04 ديسمبر 2016, 10:39 pm من طرف ساره ابو زيد

» أكاديمية الدراسات العليا تفتح باب القبول والتسجيل للعام 2017
الأحد 04 ديسمبر 2016, 12:39 pm من طرف نورالدين الحداد

المواضيع الأخيرة
المواضيع منذ آخر زيارة لي
 استعرض مُساهماتك
 المواضيع التي لم يتم الرد عليها
الموفد على الفيس بوك ...

الغرياني" يشدد بضرورة القبض على المطلوبين ولو بإستخدام القوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الغرياني" يشدد بضرورة القبض على المطلوبين ولو بإستخدام القوة

مُساهمة من طرف الحالم في الخميس 25 أكتوبر 2012, 3:52 pm

"الغرياني" يشدد بضرورة القبض على المطلوبين ولو بإستخدام القوة

ليبيا اليوم

أعلن مفتي ليبيا، تأييده تنفيذ قرار المؤتمر الوطني العام بالقبض على المطلوبين في بني وليد ولو باستعمال القوة.

وقال البيان الموقع باسم الشيخ الصادق الغرياني "مفتي ليبيا" والذي نشر على الإنترنت، أن هذا القرار هو السبيل الوحيد لـحقن الدماء وجمع الكلمة.

وأضاف أن كل من ينضم إلى شرعية الدولة ويقاتل معها الفئة الباغية فهو في قتال أمَرَ الله تعالى به، وتُرجى له الشهادة إن أخلَصَ النيّة لله.

واعتبر البيان أن المطلوبين من بني وليد بمقاومتهم للدولة ومقاتلة جيوشها، من يُعَرِّضون المدنيين في المدينة للخطر، واصفة ما يحصل في بني وليد بأنه مسألة وطن تهم ليبيا كلَّها، بمن فيهم أهل بني وليد، وليست مسألة قبيلة.

ورأي أن كل من يتستر عن المطلوبين للعدالة، أو يحميهم بأي وجه من وجوه الحماية ويحُول بالقوة دون فرض شرعية الدولة على أي جزء من أرضها، فهو من الفئة الباغية.
وقالت إن هذه الفئة سيتولاها الله وينتقم منها.
وهذا نص البيان :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد؛
فإن دار الإفتاء لا تزال على قولها الأول، الذي أعلنته منذ بداية أحداث بني وليد، تطالب جميع الأطراف بتنفيذ القرار رقم 7 الصادر من المؤتمر الوطني العام، أعلى سلطة في الدولة، الخاص بتسليم المطلوبين للعدالة، ولو باستعمال القوة إذا دعا الأمر، كما نص القرار، وعلى الحكومة،
والجيش الوطني، ورئاسة أركانه، والثوار المؤتمرين بأمره، تحمل مسؤولياتهم في ذلك، والعمل على تنفيذه دون تردد ولا تملص، فهذا هو السبيل الوحيد لحقن الدماء وجمع الكلمة، فإن نزيف الدماء لن يتوقف ما دام المطلوبون للعدالة، الخارجون عن القانون، المتهمون بقتل الأبرياء ـ طلقاء متروكين، إذ لو كانت مهادنتهم وتركهم والإغضاء عنهم باسم المصالحة والمسامحة يحقن الدماء، لما قال الله تعالى: (ولكم في القصاص حياة).
وكل من يتستر عن المطلوبين للعدالة، أو يحميهم بأي وجه من وجوه الحماية ويحُول بالقوة دون فرض شرعية الدولة على أي جزء من أرضها فهو من الفئة الباغية، الله يتولاه وينتقم منه.
وكل من ينضم إلى شرعية الدولة ويقاتل معها الفئة الباغية فهو في قتال أمر الله تعالى به، وتُرجى له الشهادة إن أخلص النية لله.
وكل من خرج في تنفيذ هذا القرار، ليصيب مغنما، أو ينتهك حرمة، أو يقتحم بيتا، متسترا بشرعية الدولة، فهو في نار الغلول، وفي عذاب الله وخزيه، فإن الغلول عار ونار وشنار كما جاء عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ.
وإذا كانت بني وليد غير خارجة عن الشرعية ـ كما يدعي من يعارض تنفيذ قرار المؤتمر الوطني العام ـ فلماذا تُمنع القوات المُكَلَّفة من الدولة بالقبض على المطلوبين منها، وكيف تكون بني وليد خاضعة لشرعية الدولة والدولة غير قادرة على دخولها! فالمطلوبون من بني وليد بمقاومتهم للدولة ومقاتلة جيوشها، هم من يُعَرِّضون المدنيين في مدينة بني وليد للخطر، تراهم يتباكون عن قتل المدنيين والحَلُّ بأيديهم، وما الفرق بين بني وليد وبين أي مدينة من مدن ليبيا؟!
فما يحصل في بني وليد مسألة وطن، تهم ليبيا كلَّها، بما فيهم أهل بني وليد، وليست مسألة قبيلة.
فأهل بني وليد أنفسهم، الشرفاء الصلحاء، الخيرون الأوفياء، منهم من اختطفَتْه وامتلكَتْ حريَّتَه الجماعة المارقة، المطلوبة للعدالة، ولا يزالون مستضعفين ومظلومين ومُهجَّرين تُدَمَّر بيوتهم، وتصادر أموالهم، وتحرق ممتلكاتهم، يستغيثون ولا ينتصر لهم أحد!
أما عن الإشاعات، كقتل خميس، أو القبض على أعوانه، وكذلك تحريك دعوات في هذا الوقت، للخروج عن الدولة، أو التظاهر ضد المؤتمر الوطني العام، فليس ذلك إلا من حرب الإشاعات التي هي جزء من المعركة، لصرف الأنظار عن الهدف الأصلي، وهو تنفيذ قرار المؤتمر الوطني العام، حتى يختلف الناس في الأولويات، وتفترق الكلمة ليفلت المطلوبون من العقاب، ويتميع القرار.
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصبحه وسلم

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني
مفتي عام ليبيا

الحالم
موفد رائع
موفد رائع

ذكر عدد المساهمات : 3477
نقاط : 62129
نقاط السٌّمعَة : 341
تاريخ التسجيل : 25/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى