المواضيع الأخيرة
» التذاكر النصفيه ومنحة الكتب
اليوم في 12:15 pm من طرف Libya Libya

» الرحلة عن طريق الخطوط التركية ؟
اليوم في 1:52 am من طرف shooting star

» التأشيرة المالطية من تونس 2017
الأربعاء 18 يناير 2017, 9:43 pm من طرف Lamman. Libya

» لو سمحتو قوائم تفويضات النقل 18 و19 و20 لسنة 2016 ميلادي
الإثنين 16 يناير 2017, 8:38 pm من طرف libyana79

» الدليل الشامل في شرح حجز بطاقة فيزا إلكترون من مصرف الجمهورية
الإثنين 16 يناير 2017, 10:32 am من طرف نورالدين الحداد

» دراسة دكتوراة هندسة كهربائية
الإثنين 16 يناير 2017, 1:51 am من طرف alshari

» دراسة دكتوراة هندسة كهربائية
الإثنين 16 يناير 2017, 1:44 am من طرف alshari

» السفارة الامريكية فى تونس
الأحد 15 يناير 2017, 11:42 am من طرف ashraf ali 82

» بخصوص تمديد درجة
الجمعة 13 يناير 2017, 7:28 pm من طرف Ali ali99

» توفير قبول فى جامعات فى الخارج
الجمعة 13 يناير 2017, 11:31 am من طرف نورالدين الحداد

» بخصوص تمديد درجة
الجمعة 13 يناير 2017, 4:14 am من طرف Ali ali99

»  استفسار حول قبول مشروط
الجمعة 13 يناير 2017, 1:15 am من طرف shooting star

» قرار 293 لسنة 2013 ... مجهدات شخصية
الخميس 12 يناير 2017, 9:22 pm من طرف الحوسين

» الملتقي الخاص بالطلبة المدرجين في تفويضات النقل أرقام ( 18 ، 19 )
الأربعاء 11 يناير 2017, 9:07 pm من طرف mado

» قرار ايفاد رقم 628/2015
الأربعاء 11 يناير 2017, 8:37 pm من طرف Majda ali

المواضيع الأخيرة
المواضيع منذ آخر زيارة لي
 استعرض مُساهماتك
 المواضيع التي لم يتم الرد عليها
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
alshari
 
Lamman. Libya
 
نورالدين الحداد
 
shooting star
 
libyana79
 
Libya Libya
 

الموفد على الفيس بوك ...

بيان قوي جدا من ابراهيم الكوني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بيان قوي جدا من ابراهيم الكوني

مُساهمة من طرف عبد الناصر في الثلاثاء 30 أكتوبر 2012, 6:20 am

أبدى الروائي إبراهيم الكوني بياناً أعلن فيه اعتراضه على ما يحصل في ليبيا من معارك أهلية، وقال في بيان تحصلت الوطن الليبية على نسخة منه :
"في هذه الآونة العصيبة التي تشهدها بلادنا لا نُغالي إذا قلنا إن ليـــبيا اليوم في مـــفترق طرق. ومواجهة هذه الحقيقة تستدعي أن نتحلّى بالشجاعة إذا شئنا أن نُجير بلادنا من خطورة تبعات هذا المنعطف. شجاعة لا تقلّ عن شجاعة الاستعداد للتضحية بالنفس التي تحلّى بها ثوّار فبراير في سبيل بعث الأحلام القتيلة التي لن تعني في النهاية سوى بعث الحقيقة من المنفى الذي أراده لها النظام. أليسَ عاراً أن نجود بالنفوس في سبيل صنع المعجزة ثم تُعجزنا النفس الأمّارة بالسوء في أن نتحرّر من ورم النفوس وهو الانتقام؟

ألَم يحنْ الأوان لأن نعي بأنّ استمرار القتال بعد غياب النظام ليس ظمأً إلى الحقيقة ولكنّه ظمأٌ إلى الدمّ؟ ألَا ندري من تجارب الثورات التاريخيّة العظمى أن نجاح الثورات ليـــس في تحقيق النصر الذي يُتوّج عادةً بإســـقاط الأنظمة، ولكن في سرعة الشفاء من جراح الثورات بالقدرة على إيقاف النزيف الذي يعقب إسقاط الأنظمة؟ وهي بطولة لا تقلّ شأناً عن بـــطولة الهـــبّة الأولى لأنّــها هي الجهاد الأكبر في مقابل الثورة كجهادٍ أصغر. ألَا نستطيع أن نهتدي بسيرة نبيّنا عليه الصلاة والسلام فنعلن على الملأ كما أعلَن: «اذهبوا فأنتم الطُّلَقاء»؟ لأنّنا لو تأمّلنا مليّاً ما حدث فلن يُعجزنا أن نُدرك حقيقةً جليّة هي أن مَنْ نحسبهم الآن أعداءً هم ليسوا بالأمس إخوتنا وحسب، ولكنّهم كانوا ضحايا أيضاً مثلنا، بل ضحايا أكثر منّا، لأنّهم لم يرفعوا السلاح في وجوهنا دفاعاً عن نظام، ولكنّهم فعلوا ما فعلوا عن جهلٍ وعن ضلالٍ لعب فيه دهاء النظام دور البطولة؟

وها نحن ننسى أنّهم ضحايا، ونغضّ البصر عن حقيقتهم كأبناء وطن، لنُعاملهم كأعداء الأبد، في حين تقول كل الشرائع إن العدوّ، حتّى العدوّ المبين الغازي للوطن، لا يعود عدوّاً ما إن ينقشع غُبار الطلع وتُستبدل فوهات البنادق بأفواه البيان. إنّهم منذ تلك اللحظة يعودون (أو يجب أن يعودوا) لا أشقّاء وحسب كما كانوا بالأمس القريب، ولكن النيّة في إعادة تأهيل الوطن تجعل منهم توأمنا الذي لا غنَى لنا عنه إذا شئنا أن نُفلح في نياتنا، ونحقّق طموحنا في البناء. وهو ما لن يحدث ما لم نحترس من المعشوقة اللئيمة التي آلتْ على نفسها ألّا تترك عشّاقها إلّا أمواتاً، المتمثّلة في السلطة؛ لأن مريدي هذه الداهية هم الذين يؤجّجون الأحقاد، ويقصون المثقفين، ويُرهبون الشُّرَفاء، ويشعلون فتيل الاحتراب بين القبائل، ويحملون على الأقليّات، ويخلطون الحابل بالنابل لكي تخلو لهم الحَلَبة للانفراد بالغنيمة وبالسلطة. وما لم يتجرّد أحبّاء الوطن من الأهواء، وما لم تهبّ روح الوطن كما هبّت يوم 17 فبراير، وما لم يوضع الحدّ لجنون أهل الغنيمة وعُشّاق السلطة بالسرعة القصوى، فإن أوان الخلاص يكون قد فات، ووصمة العار سوف تُدركنا، ولعنة التاريخ لن تُخطئنا"..

عبد الناصر
عضو إداره
عضو إداره

مشرف المنتدى العام و سوق المنتدى


الأوسمة:
  • وسام الإدارة


ذكر عدد المساهمات : 3401
نقاط : 50345
نقاط السٌّمعَة : 191
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بيان قوي جدا من ابراهيم الكوني

مُساهمة من طرف المنتصربالله في الثلاثاء 30 أكتوبر 2012, 10:44 pm

غاااااااااااااااااااااااااااااااااااااب وجاب

المنتصربالله
موفد مميز
موفد مميز

ذكر عدد المساهمات : 700
نقاط : 11720
نقاط السٌّمعَة : 160
تاريخ التسجيل : 22/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بيان قوي جدا من ابراهيم الكوني

مُساهمة من طرف munimz14 في الثلاثاء 30 أكتوبر 2012, 10:59 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فى الوقت الذي نرى فيه ان الوطن الغالى بحلجة ماسة الى وحدة الصف والصفح والمصالحة ولكن لا ننسى ان هناك حقوق للبعض الاخر من الشعب لا يمكن تجاوزها الا بالقصاص العادل اما قول الاستاذ ابراهيم انهم مغرر بهم فهذا لا يكفي ليتيم فقد ابيه بسب فعل اثم او ارملة غاب عنها بعله لوشاية خائن.على كل حال هناك خلط فى المقال كما هى عادته فى كتلبة قصصه او قل اساطيره الخيالية فيا استاذ ابرهيم من تدافع عنهم خرجوا بالامس القريب تحت شعار قادمون للافساد فى الارض فاين انت منهم ام انك لا ترى الا بعين واحدة. هداك الله وفقك الله الجميع لما يحبه ويرضاه

munimz14
موفد جديد
موفد جديد

ذكر عدد المساهمات : 2
نقاط : 3112
نقاط السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 27/10/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى