المواضيع الأخيرة
» المراجعه علي رسائل الدعم والقبول
اليوم في 1:20 am من طرف محمد الوحيشي

» المراجعه علي رسائل الدعم والقبول
اليوم في 1:19 am من طرف محمد الوحيشي

» فرصة سانحة للمعيدين للدراسات العليا بجامعة المرقب بعد اعفائهم من امتحان القبول
اليوم في 12:35 am من طرف amir libya

» منح دراسية دولية
أمس في 10:39 pm من طرف ساره ابو زيد

» يمكنك أن تشفي نفسك
أمس في 8:19 pm من طرف NAIMA BASHER

» السفارة الامريكية بتونس
أمس في 1:15 pm من طرف نورالدين الحداد

» أكاديمية الدراسات العليا تفتح باب القبول والتسجيل للعام 2017
أمس في 12:39 pm من طرف نورالدين الحداد

» تفويض النقل وتغيير الساحة
السبت 03 ديسمبر 2016, 7:40 pm من طرف amir libya

» هل يوجد من تحصل على التاشيرة ؟
السبت 03 ديسمبر 2016, 4:56 pm من طرف oktub

» دكتوراة في كندا
السبت 03 ديسمبر 2016, 4:54 pm من طرف oktub

» نوفر قبولات لغة و اكاديمي في كندا و سكن للعائلات
السبت 03 ديسمبر 2016, 4:51 pm من طرف oktub

» معلومات عامة عن المدن الكندية من عدة نواحي(المعيشة-الدراسة-الجو...)
السبت 03 ديسمبر 2016, 4:40 pm من طرف oktub

» خطاب وزير التعليم المفوض بشأن الإسراع في احالة الربع الرابع
السبت 03 ديسمبر 2016, 12:37 pm من طرف كابتشينو

» نماذج التفويض المالي المعتمدة 2016 بصيغة عالية الجودة للطباعة
السبت 03 ديسمبر 2016, 12:34 pm من طرف كابتشينو

» استفسار عن كورسات اللغة في ماليزيا "
الجمعة 02 ديسمبر 2016, 8:52 pm من طرف YURI

المواضيع الأخيرة
المواضيع منذ آخر زيارة لي
 استعرض مُساهماتك
 المواضيع التي لم يتم الرد عليها
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
محمد الوحيشي
 
amir libya
 

الموفد على الفيس بوك ...

حكومة زيدان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حكومة زيدان

مُساهمة من طرف عبد الناصر في الخميس 01 نوفمبر 2012, 12:45 am

لقد كانت ولادة متعسَرة ولاشك!, فحكومة زيدان يمكن القول بأنها رأت النور بعد معاناة مصدرها اقطاب تعمل في الخفاء, وتضع العراقيل امام ولادة حكومة جديدة في ليبيا اليوم! الشعب الليبي كان ولايزال ينظر الى مسألة تشكيل الحكومة الجديدة من منطلق الواجب والاستحقاق الوطني الذي لشامفر منه في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ البلد, لذلك كان مراهنا على نجاح ولادتها حتى وان كانت خديجة واعترتها بعض العيوب! فالمرحلة لا تحتمل التأخير والتأجيل اكثر مما كان, لذلك كان مطلب تشكيل الحكومة وطنيا بامتياز لكل ذي بصيرة وحرص على ليبيا ومستقبلها.

الذين تهمهم مصلحة الوطن يحرصون على خروجه من مرحلة الفوضى واللا استقرار وتجاوز منطقة الخطر باسرع وقت ممكن وبأقل كلفة. الا اولئك الذين لاتهمهم سوى مصالحهم الذاتية الضيقة, لذلك نجدهم يحاولون جاهدين شد العربة الى الوراء ووضع العراقيل امامها بكل ما اوتوا من قوة وخبث!. فقد خرج علينا الكثير ممن يدَعون الثورة وتحت مسمَيات وتشكيلات مختلفة عبر شاشات الاعلام ينتقدون هذا وذاك من اعضاء حكومة زيدان وكأنهم وحدهم فقط من يتمتع بحق المواطنة الليبية او ربما يضنَون انهم وحدهم من طبقة النبلاء!. لماذا يتجاهل اولئك أن عمر هذه الحكومة لا يتجاوز السنة والنصف ؟! ثم هل يجوز عمليا انتقاد الاشخاص في شخوصهم قبل تجريبهم!؟ السنا معنيَون بما سيؤديه هذا الوزير او ذاك وقدرته وخبرته لا الى من ينتمي؟!

ان هذه المرحلة الحاسمة تحتاج الى العمل ثم العمل, فكفوا مزايدات وهذا الميدان! لقد صرنا نتحسس خيوط العبث بمستقبل ليبيا من خلال تشدَق البعض ممن يدَعون الثورة وينسبونها لانفسهم من خلال كيانات هزيلة ليستلها اي صلة بمفهوم الثورة الحقيقي الذي يعرفه الجميع ويحترمه الجميع. كفانا مزايدات بسم الثورة وكفانا مزايدات بسم المعارضة في الخارج او الداخل, فالليبيون جميعا مواطنون في مستوى واحد ولا احد يمكن تمييزه على احد وفق اسس جهوية او قبلية!,الليبيون جميعا ملزمون بواجبهم الوطني نحو ليبيا متساوون في الحقوق والواجبات..

اذا لتتظافر الجهود,ولتدعم الحكومة الانتقالية الثانية وبكل زخم شعبي من اجل انجاز الاستحقاقات المصيرية في الامن والاستقرار, من خلال بناء الجيش الوطني الليبي القادر على حماية مكتسبات الثورة والشعب بعيدا عن الجهوية والقبلية, والقادر على صون وحدة التراب الليبي وحدوده في البر والجو والبحر. لتتظافر الجهود من اجل بناء جهاز الشرطة وكل الاجهزة الامنية الداعمة وعلى احدث طراز. لتتظافر الجهود من اجل صياغة دستور دائم للبلد يؤسس لحياة عصرية ديمقراطية تتداول فيها السلطة سلميا وتترسخ من خلاله قيم حقوق الانسان والمواطنة وتحفظ فيه وتصان حقوق الليبيين من خلال منظومة قوانين داعمة ترسخ الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

لتتظافر الجهود من اجل تفعيل الحوارتحقيقا للوفاق الاجتماعي الذي يمهَد للمصالحة الوطنية الشاملة, التي هي اساس استقرار الدولة ونهوضها. لامجال لاقامة دولة شعبها منقسم على نفسه, لا مجال لاقامة دولة خمس عدد سكانها مهجَرين في الداخل والخارج! لنعمل اولا على رأب الصدع وترميم شروخ الحرب التي اشعلها نظام القذافي ثم استمر اذكاؤها وبكل أسف من قبل اخرين عقيدتهم الانتقام وحب التسلط واراقة المزيد من الدماء! لتتظافر الجهود من اجل حقن دماء الليبيين, لتتظافر الجهود من اجل خوض معركة البناء والتعمير بسواعد كل الليبيين فلا اقصاء ولا تهميش وليبيا بالجميع وتسع الجميع!





عبيد الرقيق ( الوطن الليبية)

عبد الناصر
عضو إداره
عضو إداره

مشرف المنتدى العام و سوق المنتدى


الأوسمة:
  • وسام الإدارة


ذكر عدد المساهمات : 3401
نقاط : 50253
نقاط السٌّمعَة : 191
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى