المواضيع الأخيرة
» اتفاق حول منح التأشيرة تشيكيه لليبيين من تونس
اليوم في 3:50 pm من طرف Libya Libya

» كتب في علم النبات
اليوم في 3:34 pm من طرف Libya Libya

» تفويض النقل وتغيير الساحة
اليوم في 2:38 pm من طرف البتول محمد

» طلب وليس امر
أمس في 5:31 pm من طرف كابتشينو

» لكل شخص متردد بسبب اللغة الالمانية
الخميس 08 ديسمبر 2016, 8:10 pm من طرف oktub

» دراسة الدكتوراة في المانيا
الخميس 08 ديسمبر 2016, 7:50 pm من طرف oktub

» اجراءات تقديم التأشيرة لزوجة و الأبناء
الخميس 08 ديسمبر 2016, 8:16 am من طرف أبوبكر موسى حامد

» كتاب 1000 سؤال لاختبار توفل مع إجاباتها
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 3:17 pm من طرف مدير المنتدى

» تعرف على الدول التي يمكن لليبيين السفر اليها دون تأشيرة دخول
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 2:04 pm من طرف مدير المنتدى

» نصيحة الله يرحم والديكم
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 5:19 am من طرف Sandrik

» دكتوراة في كندا
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 5:04 am من طرف Sandrik

» خطاب وزير التعليم المفوض بشأن الإسراع في احالة الربع الرابع
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:40 pm من طرف البتول محمد

» يمكنك أن تشفي نفسك
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:31 pm من طرف NAIMA BASHER

» السفارة الامريكية بتونس
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:43 am من طرف أبوبكر موسى حامد

» قرار ايفاد رقم 628/2015
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:27 pm من طرف dr.mhgb

المواضيع الأخيرة
المواضيع منذ آخر زيارة لي
 استعرض مُساهماتك
 المواضيع التي لم يتم الرد عليها
الموفد على الفيس بوك ...

ابناء القذافي يغادرون الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ابناء القذافي يغادرون الجزائر

مُساهمة من طرف عبد الناصر في الثلاثاء 13 نوفمبر 2012, 6:49 am

حزم أبناء العقيد القذافي الفارّون إلى الجزائر مع والدتهم أمتعتهم، ورحلوا عنها جميعًا، بعد تحسن علاقات نظامها بشكل متنام مع طرابلس، وتضييقها الخناق عليهم. فخافوا بالتالي من تسليمهم إلى حكومة بلادهم الجديدة، وفقًا لما أوردته «ديلي تليغراف» البريطانية.
ونقلت الصحيفة عمّن أسمتهم «مسؤولين في المنطقة» أن القيود الثقيلة التي ظلت الجزائر تلقيها فوق هؤلاء منذ وصولهم إليها إضافة إلى إحساسهم بأن صفقة ما بين سلطات البلدين ستدفع بوالدتهم إلى العودة على الأقل إلى ليبيا حدت بهم الى البحث عن ملجأ بديل في أفريقيا، التي تقرّب إليها العقيد كثيرًا في سنواته الأخيرة.
وقالت إن عائشة، المحامية، والمعتبرة أبرز أفراد أسرة القذافي في المنفى، انتقلت مع شقيقها هانيبال وأخيها نصف الشقيق محمد إلى بلد أفريقي لم تحدده بالاسم. لكن بسبب الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على تحركات بطانة القذافي الداخلية عمومًا، فالمعتقد أن أولئك توجّهوا إلى النيجر، التي تستضيف أخاهم سعدي في مجمّع تابع للقصر الرئاسي منذ زمن.
يشار إلى أنّ النيجر أحد خيارات قليلة أمام الأسرة، لأن مقتل القذافي غيّر الحسابات لدى «أحباب الأمس». فصارت فنزويلا وزيمبابوي خارج اللعبة، وأثبتت موريتانيا أنها الوجهة الخطأ، بعدما أعادت أخيرًا إلى الحكومة الليبية الجديدة عبد الله السنوسي، رئيس جهاز الأمن القومي السابق وعديل معمّر القذافي ويده اليمنى حتى مقتله.
ووفقًا للتقارير التي تناولت رحيل آل القذافي فقد ضاقت عائشة ذرعًا بالقيود المتزايدة التي فرضتها السلطات الجزائرية على مختلف أشكال اتصالاتها ومراسلاتها. وكانت قد عيّنت أخيرًا المحامي التونسي بشير الصيد، وكلفته تقصي الظروف التي أحاطت بمقتل العقيد القذافي لدى محكمة الجنايات الدولية.
لكن الحكومة الجزائرية عرقلت اتصالها به، قائلة إن هذا يندرج في إطار ممارستها نشاطًا سياسيًا كانت قد اشترطت على الأسرة الامتناع عنه مقابل استضافتها على الأراضي الجزائرية.
على أن «قشة البعير» جاءت بعدما توصلت السلطات الليبية والجزائرية إلى اتفاق يسمح بعودة أرملة القذافي، صفية، إلى بلادها «امرأة حرة». ويذكر أن صفية، الممرضة السابقة، هي والدة معظم أبناء القذافي، وقالت الحكومة الليبية إنها لم تكن شخصية سياسية، ولذا فباستطاعتها العودة إلى مدينة البيضاء، مسقط رأسها.
وكان شخص مقرب إلى الأسرة وذو منفذ إلى ثروتها قد زار النيجر لترتيب إقامة أفرادها هناك، وفقًا لمعلومات قالت الصحيفة إنها استقتها من رجل أعمال في لندن على علاقة وثيقة بذلك الشخص.
بدأت كل هذه التطورات في أعقاب زيارة قام بها وزير الخارجية الجزائري، مراد مدلسي، إلى طرابلس في وقت سابق من العام الحالي. فقيل إن الحكومة الليبية انتزعت منه وعدًا بتقييد نشاط أسرة القذافي على أراضي بلاده. ومنذ ذلك الوقت صار المجمع الذي خصصته الجزائر لسكن أفرادها وأطفالهم وخدمهم (قرب العاصمة) منذ العام الماضي بمثابة «سجن ذهبي» يخضع للحراسة المشددة.
من جهته، تسبب سعدي القذافي في الكثير من الحرج لحكومة النيجر على ضوء حفلاته الصاخبة في مطاعم عاصمتها نيامي واحتجاج طرابلس على الحرية الكاملة الممنوحة له. لكن هذا ليس حظ سيف الإسلام، الذي ينتظر محاكمته في بلاده كما هو معروف.

عبد الناصر
عضو إداره
عضو إداره

مشرف المنتدى العام و سوق المنتدى


الأوسمة:
  • وسام الإدارة


ذكر عدد المساهمات : 3401
نقاط : 50263
نقاط السٌّمعَة : 191
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى