المواضيع الأخيرة
» للإفـــــــــادة :: بعض الجامعات الكندية التي تمنح قبول مشــــروط
الجمعة 20 يناير 2017, 8:40 pm من طرف shooting star

» التذاكر النصفيه ومنحة الكتب
الجمعة 20 يناير 2017, 12:15 pm من طرف Libya Libya

» الرحلة عن طريق الخطوط التركية ؟
الجمعة 20 يناير 2017, 1:52 am من طرف shooting star

» التأشيرة المالطية من تونس 2017
الأربعاء 18 يناير 2017, 9:43 pm من طرف Lamman. Libya

» لو سمحتو قوائم تفويضات النقل 18 و19 و20 لسنة 2016 ميلادي
الإثنين 16 يناير 2017, 8:38 pm من طرف libyana79

» الدليل الشامل في شرح حجز بطاقة فيزا إلكترون من مصرف الجمهورية
الإثنين 16 يناير 2017, 10:32 am من طرف نورالدين الحداد

» دراسة دكتوراة هندسة كهربائية
الإثنين 16 يناير 2017, 1:51 am من طرف alshari

» دراسة دكتوراة هندسة كهربائية
الإثنين 16 يناير 2017, 1:44 am من طرف alshari

» السفارة الامريكية فى تونس
الأحد 15 يناير 2017, 11:42 am من طرف ashraf ali 82

» بخصوص تمديد درجة
الجمعة 13 يناير 2017, 7:28 pm من طرف Ali ali99

» توفير قبول فى جامعات فى الخارج
الجمعة 13 يناير 2017, 11:31 am من طرف نورالدين الحداد

» بخصوص تمديد درجة
الجمعة 13 يناير 2017, 4:14 am من طرف Ali ali99

»  استفسار حول قبول مشروط
الجمعة 13 يناير 2017, 1:15 am من طرف shooting star

» قرار 293 لسنة 2013 ... مجهدات شخصية
الخميس 12 يناير 2017, 9:22 pm من طرف الحوسين

» الملتقي الخاص بالطلبة المدرجين في تفويضات النقل أرقام ( 18 ، 19 )
الأربعاء 11 يناير 2017, 9:07 pm من طرف mado

المواضيع الأخيرة
المواضيع منذ آخر زيارة لي
 استعرض مُساهماتك
 المواضيع التي لم يتم الرد عليها
الموفد على الفيس بوك ...

بلاغة 3 سكارى مع الحجاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بلاغة 3 سكارى مع الحجاج

مُساهمة من طرف Zoher Libya في الأحد 25 نوفمبر 2012, 9:41 pm

اشتهر الحجاج بن يوسف الثقفي كواحد من أشهر الولاة على العراق في العصر الأموي وقد أحضر له رجال الشرطة في إحدى الليالي ثلاثة شباب من السكارى ، فنظر الحجاج إلى هؤلاء الشباب فوجدهم يختلفون عمن سبقهم من العصاة والسكارى، إذ أنهم كانوا ذوي لباس أنيق حسن وتبدو عليهم أثار العز والكرم والأصل الطيب والنعمة والأدب.

فقال الحجاج للشاب السكران الأول :من أنت؟ وابن من أنت؟فقال هذا الشاب:
أنا ابن من دانت الرقاب له
ما بين مخزومها وهاشمها
تأتيه بالرغم وهي صاغرة
يأخذ من مالها ومن دمها

فقال الحجاج للشرطة :أتركوه حتى الصباح فلربما أن يكون أحد أقارب الخليفة. وقال الحجاج للسكران الثاني:من أنت ؟ ومن أبوك، فأجاب:
أنا ابن الذي لا تنزل النار قدره
و إن نزلت يوما فسوف تعود
ترى الناس أفواجا إلى ضوء ناره
فمنهم وقوف حولها وقعود

فقال الحجاج لرجال الحرس:أتركوه حتى الصباح فلربما يكون من أقارب حاتم الطائي أشهر كرماء العرب الاقدمين.ثم نادى الحجاج على السكران الثالث وسأله نفس السؤال :من أنت ومن أبوك؟ فأجاب:
أنا ابن الذي خاض الصفوف بسيفه
وعالجها بالحزم حتى استحلت
يروح ويغدو ناشرا لعجاجها
و إن ما بدا خلف الصفوف تولت

فقال الحجاج للشرطة:اتركوا هؤلاء الثلاثة ، ثم أحضروهم لي في الصباح لنرى ما في أمرهم. وفي الصباح صحا السكارى وعاد إليهم رشدهم، ولما مثلوا أمام الحجاجقال للأول فسر يا أيها القائل أنا ابن من دانت الرقاب له. من أنت؟ .. فقال إن أبي حلاق. فعلا الحلاق يأخذ من مال الناس ومن دمهم. أما السكران الثاني فقال : إن أبي صاحب مطبخ ومطعم، وفعلا الناس حوله قيام وقعود. أما الثالث فقال (أنا ابن الذي خاض الصفوف بعزمه) فإن أبي صاحب محل للغزل والنسيج، يرتب خيوط القطن ويصففها وينظمها.

بعد إن استمع الحجاج إلى قصتهم ونسبهم، ضحك ضحكة عالية وعرف أنّ هؤلاء الشباب قد أنقذهم أدبهم من القتل، فنظر إلى الحراس وقال لهم :

كن ابن من شئت واكتسب أدبا
يغنيك محموده عن النسب
إن الفتى من يقول ها أنا ذا
ليس الفتى من يقول كان أبي

Zoher Libya
موفد فعال
موفد فعال

ذكر عدد المساهمات : 497
نقاط : 11128
نقاط السٌّمعَة : 113
تاريخ التسجيل : 01/07/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى