المواضيع الأخيرة
» كيفية الحصول علي تأشيرت الكندية
أمس في 6:47 pm من طرف المبروك قنش

» قوائم افاد جامعة الزاوية لقرار رقم 799, 802 , 803, 139 لاعضاء هيئة التدريس و المعيدين
أمس في 4:43 am من طرف queen83

» اصلي"توفل,ايلتس" 00962798140440 الامارات,قطر,الكويت,وكافة اقطار الخليج
أمس في 1:40 am من طرف دكتور فارس

» وزير التعليم من اي جامعة تخرج ارجو من يعرف يكتب
الأربعاء 26 يوليو 2017, 5:27 pm من طرف زهرة تشرين

» مطلوب قرار الايفاد رقم 764 لسنة 2007
الأربعاء 26 يوليو 2017, 1:18 pm من طرف hesham342002

» دورة مميزة في ادارة المشاريع الاحترافية يعقدها مركز المجد للجودة في دبي وماليزيا والمغرب والاردن
الأربعاء 26 يوليو 2017, 10:52 am من طرف دورة تدريبية

» دورة تدريبية في ادارة المستودعات و المخازن و اللوازم تعقد في اسطنبول ماليزيا المغرب تونس مصر لبنان
الأربعاء 26 يوليو 2017, 10:45 am من طرف دورة تدريبية

» دوره ادارة العلاقات العامة تعقد في شرم الشيخ والدار البيضاء واسطنبول
الأربعاء 26 يوليو 2017, 10:38 am من طرف دورة تدريبية

» دورة فن الصياغة القانونية تعقد في بيروت
الأربعاء 26 يوليو 2017, 9:45 am من طرف مركز المجد للجودة

» دورة مخاطر محافظ الائتمان وادارتها تعقد في بيروت
الأربعاء 26 يوليو 2017, 9:37 am من طرف مركز المجد للجودة

» انا مع الجيش ومع استقرار بلادي والله بسسسسسسسس
الأربعاء 26 يوليو 2017, 12:12 am من طرف طرابلس2011

» الجامعات القبرصية الحكومية والخاصة وترتيبها
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:55 am من طرف نورالدين الحداد

» قرار ايفاد 395 لسنة 2012
الإثنين 24 يوليو 2017, 6:24 pm من طرف hanen se

» دورة مهارات التعامل مع العملاء صعبي المراس تعقد في شرم الشيخ
الأحد 23 يوليو 2017, 8:07 am من طرف مركز المجد للجودة

» دورة مهارات التعامل مع الزملاء و الرؤساء و تقوية العلاقات تعقد في دبي
الأحد 23 يوليو 2017, 8:02 am من طرف مركز المجد للجودة

المواضيع الأخيرة
المواضيع منذ آخر زيارة لي
 استعرض مُساهماتك
 المواضيع التي لم يتم الرد عليها
الموفد على الفيس بوك ...

عدوان غزة وانتصار حماس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عدوان غزة وانتصار حماس

مُساهمة من طرف عبد الناصر في الثلاثاء 27 نوفمبر 2012, 3:55 am


ضربات نوعية وجهتها حركة حماس والجهاد الإسلامي وفصائل المقاومة بشكل فاجأ الكيان الصهيوني منذ بدء العداون على قطاع غزة الأربعاء الماضي، الذي أسفر عن استشهاد أكثر من 40 فلسطيني حتى الآن كان أولهم القائد القسامي أحمد الجعبري، وهو الأمر الذي فتح ما وصفته المقاومة بأبواب جهنم على الاحتلال.

وبالإضافة إلى الصواريخ التي أطلقتها المقاومة من قطاع غزة من نوع فجر 5 والقسام محلية الصنع تجاه تل أبيب لأول مرة في تاريخ المقاومة، بشكل أثار ذعر وفزع الصهاينة لدرجة أن الجنود في القواعد العسكرية كانوا يختبأون في المراحيض من الخوف، أعلنت كتائب القسام أن جنودها استهدفوا طائرة حربية صهيونية بصاروخ (أرض جو) شرق مدينة غزة، بينما تمكن مجاهدوها من إسقاط طائرة استطلاع صهيونية.

وفي الوقت الذي تستعد فيه (إسرائيل) لاجتياح بري للقطاع، تتهيأ القسام بدورها للتصدي لهذا العدوان المحتمل، حيث نقلت مواقع مقربة من حماس عن مصادر بالقسام أن دخول أول دبابة لحدود قطاع غزة سيشكل بداية عمل وحدات المرابطين ومهمتها حماية حدود القطاع من عمليات التوغل، ووحدات الرصد والمتابعة التي تتولى مراقبة تحركات جيش الاحتلال حول القطاع، والجنود والمستوطنين في المعسكرات المحيطة بالقطاع لرصد الثغرات الأمنية واستغلالها.

كما أنها تستعد بوحدات (الاستشهاديين والاستشهاديات)، والوحدات الخاصة المجهزة بأسلحة أكثرَ تطوراً، كي يتمكنوا من تنفيذ المهمّات المكلفين بها، فضلا عن وحدات المكافحة لتنفيذ عمليات نوعية ضد جيش الاحتلال، بالاعتماد على الأنفاق.

وبحسب خبراء عسكريين فإن وصول صواريخ المقاومة الفلسطينية في غزة إلى القدس والمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة تطور ملحوظ ونوعي في قدرات المقاومة وفصائلها، التي فاجأت (إسرائيل) برد فعلها القوي، حيث كشفت عن امتلاكها لأسلحة جديدة، وكميات كبيرة من الصواريخ المتطورة، في مقابل تراجع لدى الاحتلال في القدرات العسكرية وقدرات الردع وعلى رأسها القبة الحديدة لصد صواريخ المقاومة.

ويتوقع محللون سياسيون وخبراء في الشؤون (الإسرائيلية) أن تشهد الأيام القادمة الكثير من (المفاجآت السياسية والعسكرية)، من حيث الضربات النوعية للمقاومة من جهة وتوسيع العمليات العسكرية (الإسرائيلية) من جهة أخرى.

لكن مع وضع حماس لإسرائيل بوضع حرج نتيجة قوة الرد لديها، قد لا يجد بنيامين نتنياهو أي خيار أمامه سوى تحقيق نصر كبير لينهِ به هذه العملية، وهو الآن يبحث عن هدف كبير مثل اغتيال القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف، وبعدها التوجه إلي تهدئة مع حركة حماس، وفقا للمحللين.

وقد بدت آثار الرعب والفزع والندم على هذه العملية في تصريحات ومواقف المسئولين الصهاينة الذين صرحوا بأن سكان تل أبيب يقضون ليال مفزعة عندما تدوي صفارات الإنذار لتنذر بوقوع صواريخ المقاومة سواء من جانب حماس أو الجهاد الإسلامي، حتى أن نتنياهو نفسه نزل إلى الملاجئ ليختبئ من صواريخ المقاومة.

وفي النهاية علينا توقع مفاجآت عسكرية ونوعية من جانب المقاومة خاصة مع تأكيدها أن كافة الخيارات مفتوحة من توسيع العمليات العسكرية (الإسرائيلية )وحتى الانتصار أو التوصل لتهدئة سريعة.


إيمان الشرقاوي - 3/1/1434 هـ
avatar
عبد الناصر
عضو إداره
عضو إداره

مشرف المنتدى العام و سوق المنتدى


الأوسمة:
  • وسام الإدارة


ذكر عدد المساهمات : 3401
نقاط : 50723
نقاط السٌّمعَة : 191
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى