المواضيع الأخيرة
» دراسة الدكتوراة في المانيا
اليوم في 7:50 pm من طرف oktub

» اجراءات تقديم التأشيرة لزوجة و الأبناء
اليوم في 8:16 am من طرف أبوبكر موسى حامد

» كتاب 1000 سؤال لاختبار توفل مع إجاباتها
أمس في 3:17 pm من طرف مدير المنتدى

» تعرف على الدول التي يمكن لليبيين السفر اليها دون تأشيرة دخول
أمس في 2:04 pm من طرف مدير المنتدى

» اتفاق حول منح التأشيرة تشيكيه لليبيين من تونس
أمس في 12:34 pm من طرف مدير المنتدى

» نصيحة الله يرحم والديكم
أمس في 5:19 am من طرف Sandrik

» دكتوراة في كندا
أمس في 5:04 am من طرف Sandrik

» خطاب وزير التعليم المفوض بشأن الإسراع في احالة الربع الرابع
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:40 pm من طرف البتول محمد

» يمكنك أن تشفي نفسك
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:31 pm من طرف NAIMA BASHER

» تفويض النقل وتغيير الساحة
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 11:51 am من طرف البتول محمد

» السفارة الامريكية بتونس
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:43 am من طرف أبوبكر موسى حامد

» قرار ايفاد رقم 628/2015
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:27 pm من طرف dr.mhgb

» المراجعه علي رسائل الدعم والقبول
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:20 am من طرف محمد الوحيشي

» المراجعه علي رسائل الدعم والقبول
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:19 am من طرف محمد الوحيشي

» فرصة سانحة للمعيدين للدراسات العليا بجامعة المرقب بعد اعفائهم من امتحان القبول
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 12:35 am من طرف amir libya

المواضيع الأخيرة
المواضيع منذ آخر زيارة لي
 استعرض مُساهماتك
 المواضيع التي لم يتم الرد عليها
الموفد على الفيس بوك ...

لربا بين المؤسسات ... والخوف من انهيار الاقتصاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لربا بين المؤسسات ... والخوف من انهيار الاقتصاد

مُساهمة من طرف farajarkeas في الأربعاء 09 يناير 2013, 6:09 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الربا بين المؤسسات ... والخوف من انهيار الاقتصاد

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد،
فقد صدر الآن قرار المؤتمر الوطني العام بمنع الربا، وكان هذا بعد عام ونصف من تحرير ليبيا، وبعد شهرين من الدراسة والمراجعة والأخذ والرد داخل المؤتمر الوطني العام وخارجه، على أن يطبق المنع مع الأفراد من حين صدور القانون.
وبين المؤسسات والمصارف يبقى التعامل به إلى ما بعد عامين، لإعداد الكوادر المصرفية القادرة على تطبيق القانون، خوفا من أن يتسبب استعجال التحول إلى انهيار النظام المصرفي، والاقتصاد الوطني برمته حسب قولهم.
والسؤال: هل نحن حقا جادين في اجتثاث نبتة السوء المنغصة لحياتنا، نبتة الربا النكدة، الماحقة لكل بركة، وتعرضنا مع الإصرار، لغضب الجبار؟
وهل التخوف الذي أُجَّل من أجله منع الربا بين المؤسسات في محله؟
وهل التأجيل إلى سنتين مدة حقيقية، يتطلبها تطبيق القانون، مدروسة وضرورية، حتى لا يقع المكروه؟ أم أن القائمين على إدارة المؤسسة الربوية ضربوا هذا الأجل، وهم ليسوا في عجلة من أمرهم، وحين يأتي الأجل (لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا!).
هناك أنواع من الربا بين المؤسسات يصعب فهم ارتباط منعها الفوري، بانهيار النظام المصرفي.
إليك أمثلة عليها:
1 ـ المصارف المحلية لها سيولة فائضة بالمليارات، تودعها لدى المصرف المركزي بالربا، وتأبى أن تودعها دون فائدة!
لو منع القانون الصادر أن يؤخذ على هذه الودائع ربا من الآن قبل تأهيل الكوادر المؤجل إلى عامين، هل فعلا سينهار النظام المصرفي في ليبيا؟!!
2 ـ ديون بالملايين، تطلبها مصارف من مؤسسات قطاع عام تابعة للدولة، صناعية وإنتاجية، كانت قد أفلست بسبب الفساد ونهب المال العام.
وبمقتضى رهن أموال هذه المؤسسات المفلسة للمصارف نظير ديونها، وكذلك رهن كل ما يتجدد لها من أموال في المستقبل ـ فإن كل مال مستحق لها لدى الآخرين يذهب تلقائيا بقوة القانون إلى المصرف الدائن، على الرغم من أن بعض هذه المؤسسات المفلسة غير قادرة الآن حتى على دفع مرتبات موظفيها، أي أنها محتاجة إلى قوت الموظفين، وضرورات حياتهم، وممنوعة من أن تصل إلى شيء من أموالها!
انظروا ماذا تقول المؤسسة الربوية للمدين وهو يطلب استثناء المرتبات للقوت؟!
تقول له: ما يأتيك من سيولة ومستحقات، يدخل حسابنا تلقائيا بقوة القانون نظير تسديد الدين، لكن الرحمة لم تُنتزع من قلوبنا! فقوت الموظَّفين ومرتباتُهم نُقرضك عليه قرضا آخر بالربا! لأن البنك الربوي لا يعرف تأجيل الدين ـ وإن جاع أهله ـ إلا بالربا، وإلا يفعل، فيخشى على النظام المصرفي أن ينهار!!
أي ضرورة بالله تدعوا القانون إلى تأجيل منع مثل هذا الاستغلال المُشين، بإكراه الناس إلى الربا في أقواتهم!!
هل ينهار الاقتصاد فعلا لو سمعت المؤسسة الربوية إلى قول الله تعالى: (وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ)، واستثنت من الحجز على أموال المؤسسة المفلسة مرتبات موظفيها لقوت أولادهم!
ما الانهيار والخراب إلا في تأجيل منع مثل هذا الاستغلال السيء لضرورات الناس دون حاجة.
3 ـ مصرف الادخار يعطي قروضا إسكانية بالربا، قُدم له مشروع حلال بديل عن الإقراض الربوي يحل مشكلة الإسكان للشباب، وذلك بأن يبني المصرف مساكن ويبيعها بالتقسيط، هذا المشروع الحلال مطروح للاعتماد منذ أيام القذافي!! وإدارة المصرف أيامها ربما لم تجرأ حتى على تقديمه بقوة، أو الدفاع عنه، أعيد تقديمه للحكومة الانتقالية السابقة، ومضت الحكومة إلى حالها، وتركته معروضا، وحُرمت شرف إقراره!
فهل نقر هذا المشروع الآن أم ننتظر عامين لتأهيل الكوادر حتى لا ينهار النظام المصرفي؟!
كان بالإمكان أن يصدر قانون منع الربا من المؤتمر الوطني العام بأفضل من الصورة المحزنة التي ظهر بها، بأن يقتصر تأجيل التطبيق فيه مثلا على حالات محدودة، لها ارتباط بأطراف خارجية تدعو الحاجة الملحة للتدرج فيها، على أن يكون التأجيل وفق جدول زمني يُطبق بصرامة، تُقدر فيه الضرورة أو الحاجة بقدرها كما هي القاعدة، بدل هذه البحبحة المُرَفَّهة في الأجل لإعداد الكوادر!
إذا لم توضع آلية محددة الزمن لهذا التحول، محددة المعالم، محددة المسؤوليات، فستنتهي المدة المحددة ولا يتغير شيء! ومن يكون في الإدارة اليوم قد لا يكون غدا، وسيتنصل الجميع من المسؤولية في نهاية الأمر!
والسؤال مرة أخرى: هل نحن جادين حقا في اجتثاث نبتة السوء؟!

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني
25 صفر 1434 هـ
الموافق 08 يناير 2013

farajarkeas
عضو إداره
عضو إداره

مشرف منتدى الدراسة الأكاديمية والبحث العلـــــــــمي
مشرف منتدى الطلاب الليبيين في آســــــــــــــــــــــــــــــــيا
والســـــاحات الاوروبـية
  • وسام الإدارة


ذكر عدد المساهمات : 888
نقاط : 19347
نقاط السٌّمعَة : 127
تاريخ التسجيل : 16/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لربا بين المؤسسات ... والخوف من انهيار الاقتصاد

مُساهمة من طرف السِّندباد في الأربعاء 09 يناير 2013, 6:23 am

بارك الله فيك اخي لهذا النقل

من وجهة نظري ان قانون ايقاف الربا في بعض المعاملات وخاصة القروش والسلف هو قرار مؤقت لامتصاص غضب بعض فئات الشعب وهو قرار خبيث الى حد عميق جدا

والدليل ان بعضا من اعداء الاسلام من ليبراليين وعلمانيين صوتوا عليه وهذا اول وليس اخر دليل على انها "طبخة" مؤقتة وفقط

ولعلي ساتحدث عن بعض التفاصيل في وقت اخر باذن الله

اكرر شكري لك لهذا النقل

_______________________________

مابي مرض غير كسْر الخواطر .. ودموعي قُوَاطرْ .. وَشْنَاتْ مادونهن من ايسَاطِر
الرَّاعي معقّل جمال القناطر .. فحولة كحيله .. وطالق قعَادِين فوق الخَويله



السِّندباد
موفد رائع
موفد رائع

الأوسمة:
  • وسام التميز
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 1176
نقاط : 16821
نقاط السٌّمعَة : 329
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لربا بين المؤسسات ... والخوف من انهيار الاقتصاد

مُساهمة من طرف ALBELAZI في الأربعاء 09 يناير 2013, 9:11 am

السلام عليكم :إذا كان اصل الدين أو القرض ثابت وان ما سيتم الاستغناء عنه هوا الفوائد فقط كيف يحدث هذا الانهيار الاقتصادي؟!!! بالنسبة للداخل حتى الشركات العامة هي ملك للدولة وليست قطاع خاص أي انه بين المؤسسات الليبية يختلفون من بعض وصاحب المال في النهاية واحد وهوا الدولة إذا اين المشكلة؟ وبالنسبة للمؤسسات الأجنبية فليبيا والحمد لله دولة تقرض الأموال ولا تقترض وهذا ما قيل لنا حتى في جلسات الموتمر يعني الدول والمؤسسات الجنبية سيفرحون عند إلغاء الفوائد المترتبة عليهم إذا من المتضرر؟ أنا لست مختص في الأمور المالية ولكن في اعتقادي أن القطاع المصرفي يحقق أرباح سهلة بالقروض الربوية والآن سيصبح عليه أن يقيم مشاريع حقيقية ويدخل خضم العمل التجاري والصناعي الحقيقي ليحقق الأرباح وهذا ما هم متخوفون منه لانه يحتاج إلى خبرات حقيقية ويحتوي الكثير من المخاطرة .

ALBELAZI
عضو إداره
عضو إداره

الأوسمة:
  • وسام الإدارة


ذكر عدد المساهمات : 301
نقاط : 6605
نقاط السٌّمعَة : 98
تاريخ التسجيل : 08/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لربا بين المؤسسات ... والخوف من انهيار الاقتصاد

مُساهمة من طرف farajarkeas في الأربعاء 09 يناير 2013, 10:37 am

الاخ العبيدي:
الليبرلين معتزلين الموقف السياسي
جماعة جبريل منسحبين..للعلم
ماتفكرش واجد

farajarkeas
عضو إداره
عضو إداره

مشرف منتدى الدراسة الأكاديمية والبحث العلـــــــــمي
مشرف منتدى الطلاب الليبيين في آســــــــــــــــــــــــــــــــيا
والســـــاحات الاوروبـية
  • وسام الإدارة


ذكر عدد المساهمات : 888
نقاط : 19347
نقاط السٌّمعَة : 127
تاريخ التسجيل : 16/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لربا بين المؤسسات ... والخوف من انهيار الاقتصاد

مُساهمة من طرف elgassier في الخميس 10 يناير 2013, 2:00 am

مشكور جدا على النقل وإفادتنا به

elgassier
موفد مميز
موفد مميز

ذكر عدد المساهمات : 829
نقاط : 12670
نقاط السٌّمعَة : 95
تاريخ التسجيل : 30/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لربا بين المؤسسات ... والخوف من انهيار الاقتصاد

مُساهمة من طرف الوحيشي في الإثنين 14 يناير 2013, 11:01 am




نتفـــاءل خير ونقول إن شــــاء الله ،،،، الربـا الكثير يحـاربه ولكن النيـــات تختلف ، فهنـاك من يحـاربه طـاعة لله وهنـاك من يحـاربه تقربـا إلى الشعب ،،،

بالنسبة عني شخصيـا ،، أرى أنه خوف من الله ،،، سواء كـان ظـاهرا أم على استحيـــاء ،، لأن الربـا خطر ،،،

وبالنسبة لجمـاعة محمود جبريـل فقد شـاركو في التصويت ،،، ولله الحمد ،،،


_______________________________

من أفضـل مـا يقـال ،،،
لا إله إلا الله وحده لاشــريك له له الملك وله الحمد وهو عـلى كل شيء قــدير
كمــا أخبر بذلك سيد المرسلين صـلى الله عليه وســلم

سبحـان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله

يا رب إلى من نشتكي ،، ليس لنا إلا انت ففرج همنا يارب العالمين وارزقنا يا إلهنا السـرور يا ألله ،، يا مجيب دعوة المضطرين

الوحيشي
عضو إداره
عضو إداره

المشرف العام للمنتدى

الأوسمة:
  • وسام الإدارة



ذكر عدد المساهمات : 3476
نقاط : 43509
نقاط السٌّمعَة : 1811
تاريخ التسجيل : 03/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لربا بين المؤسسات ... والخوف من انهيار الاقتصاد

مُساهمة من طرف السِّندباد في الإثنين 14 يناير 2013, 8:10 pm

سأحاول أن اقول بعضا مما عندي واجري على الله
واتمنى ممن يريد ان يحاورني ان يقرأ ما أكتبه قبل القفز الى الرد حفظكم الله

عندما خرج بعض الليبيين ينادون بتطبيق الشريعة انزعجت شياطين الانس في ليبيا ومنهم من علمانيين او ليبراليين او غيرهم

وعامة الناس منا كليبيين لا نفقه كثيرا في هذه الامور لاننا عشنا فترة تجهيل رهيبة لم يمر بها كثير من شعوب الارض ولهذا فكانت الرياح تأخذنا يمنة ويسرة

وتحكمت بنا العواطف وكثير منا يرى ان الدولة لا يلزمها تطبيق شريعة ما دامت المساجد قائمة والناس تقيم الصلاة ولا احد يمنعهم من الصوم

فاقامة حدود الله وتطبيق الشرع امور زائدة او من الكماليات
هذا فهم كثير من الليبيين

يقولون لك مش وقته توا الحاجات هذي
خلينا نبنوا البلاد قبل
!!


ومن يبني البلاد من يضع دستورها !؟
مهلوسين بعضهم رفيق درب شاكير ولكن الله فضح شاكير لحكمة يعلمها وترك لنا الاخرين ليمتحننا بهم وإلا فالحقيقة ان اكثرهم مهلوس مثل شاكير بل هم معه رفاقه عمر مش امس مش اليوم


فعندما زادت مطالبات تطبيق الشريعة من فئات معينة من الليبيين اراد المتحكمون في هرم راس الدولة والتي لا اعتقد ان لها راس الى الان والذين يأتمرون بامر الامارات وقطر والسيدة الرائعة هيلاري كلينتون ارادوا وبخبث عزل هذ المجموعات وزيادة الهوة بينها وبين عامة الناس الذين هم اصلا غير مقتنعين بتطبيق شرع بحجج كثيرة ومن اولها جهلهم بامر دينهم



ومن هنا جاءت لعبة ما سموه تحريم الربا
وكأن الربا حلال وهم الذين حرموه


ويقصدون طبعا ايقاف التعامل به في المعاملات التي تتعلق بشكل رئيسي بالافراد
سلف
قروض بانواعها

وهو ايقاف مؤقت لا غير حتى تقوم الاجهزة الامنية وتعود اجهزة مكافحة الزندقة والكلاب الضالة وتعود حليمة لعادتها القديمة واغغلبية الليبيين راضون بهذا الامر وهذا لا يحتاج الى تدليل


عندما يصوت العلمانيين والليبراليين على منع التعامل بالربا في الدولة في مسائل محددة باشخاص بازالة ما يسمنها فائدة عن قرض او سلفة او معاملة صغيرة هنا وهناك بل ويتحول كثير منهم الى مشائخ ويستشهدون بالايات والتي يقرؤونها بالخطأ لانهم لا يعرفونها اصلا بل يقولونها للمتاجرة بها امام الناس كالذي قال ان جيراني يشهدون بانني ارتدي الجلابية واصلي الجمعة


التصويت على موضوع منع الربا بشكل مبتور ومساهمة اعداء الاسلام وشرع الله في التصويت عليه هي مجرد لعبة خبيثة لعزل المطالبين بتطبيق الشريعة


الليبيون في مجملهم لم يؤيدوا مسيرات ولا مطالبات تطبيق الشريعة قبل صدور قرار منع التعامل بالربا


بل بعضهم عادى من يخرج للمطالبة بتطبيق الشريعة وصنفوهم باصناف كثيرة جاهزة كان يستخدمها كبيرنا الذي علمنا السحر القذافي عليه من الله ما يستحق

فتخيلوا معي موقف عامة الليبيين بعد ان تخلصوا من ما يسمى الفوائد في القروض والسلف !؟

هل سيفكرون في دعم من يطالب بتطبيق الشريعة !؟

طبعا لا

هم لم يتعاطفوا معهم قبل قرار ازالة الفوائد فكيف سيتعاطفون معهم بعد ازالة الفوائد


اذن هي لعبة خبيثة ماكرة
هي إبرة مُخدرة وان لم تكن كذلك لما وافق عليها العلمانيون والفاسدون من ولاة امرنا الجدد

قرار منع الربا هو قرار سياسي وليس شرعي ولا ديني
هو ترضية للبعض ومنهم من يتقلد الاوقاف الان على طريقة ما يفعله ال سعود لترضية مشائخهم

وايضا هو عزل للمطالبين بتطيق شرع الله بالكامل

ما الذي يمنع ولاة امرنا الاتقياء المتدينين الذين يخشون ربهم ويخافون غضبه بسبب ربا هنا او هناك فما الذي يمنعهم من سن قوانين واضحة وبدراسات سنوية لتطبيق شرع الله بشكل تدريجي في كل مؤسسات الدولة ان كانوا صادقين!؟

لن يفعلوها


كيف يكون منع الربا قرار اسلامي شرعي صادر من اناس تخشى الله وتتقيه وتريد طاعته وهم والى ساعة كتابة هذه السطور يحاربون اي دستور له صبغة اسلامية

بل يتصارعون على هل الاسلام مصدر تشريع وحيد او اساسي او رئيسي


وما تخفي صدورهم اكبر ولكننا قوم نحب الغفلة جدا
وكما تسلق علينا معمر في السبعينات ببعض الدريهمات والقروض بل ووعد بتطبيق الشريعة

فهاهو التاريخ يعيد نفسه

نحن لم نتعظ بغيرنا ولا بانفسنا
وهذا مدعاة لمراجعة انفسنا وايماننا واجراء مصالحة مع الله عز وجل قبل فوات الاوان

علينا ان نعود الى تلك الايام التي كان فيها الرتل على مشارف بنغازي فبلغت القلوب الحناجر ولم نجد ملجئا الا الله والكل تضرع ودعا ولكن وعندما شعرنا ببعض الامن والامان عدنا اسوا مما كنا عليه


لا اعتذر عن الاطالة

حفظكم الله

_______________________________

مابي مرض غير كسْر الخواطر .. ودموعي قُوَاطرْ .. وَشْنَاتْ مادونهن من ايسَاطِر
الرَّاعي معقّل جمال القناطر .. فحولة كحيله .. وطالق قعَادِين فوق الخَويله



السِّندباد
موفد رائع
موفد رائع

الأوسمة:
  • وسام التميز
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 1176
نقاط : 16821
نقاط السٌّمعَة : 329
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لربا بين المؤسسات ... والخوف من انهيار الاقتصاد

مُساهمة من طرف الحالم في الإثنين 14 يناير 2013, 8:29 pm

منتدى الموفد

الحالم
موفد رائع
موفد رائع

ذكر عدد المساهمات : 3477
نقاط : 62129
نقاط السٌّمعَة : 341
تاريخ التسجيل : 25/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لربا بين المؤسسات ... والخوف من انهيار الاقتصاد

مُساهمة من طرف alabed في الإثنين 14 يناير 2013, 11:15 pm

بارك الله فيك يا اخي farajarkeas على النقل ... والله يا خونا العبيدي ما قصرت بارك الله فيك ايضاً ... ونسأل الله العلي القدير ان يولي امورنا خيارنا ولا يولي امورنا شرارنا وان يحفظ بلادنا من الربا والوبا والزنا والزلازل والكوارث والمحن انه ولي دلك والقادر عليه (أمين)

_______________________________

Completion can not be achieved by any one in the world, but if you keep pushing towards accuracy, some where in the way you will get excellence


alabed
عضو إداره
عضو إداره

مشرف قسم الولايات المتحدة


الأوسمة:
  • وسام الإدارة



ذكر عدد المساهمات : 826
نقاط : 14272
نقاط السٌّمعَة : 176
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لربا بين المؤسسات ... والخوف من انهيار الاقتصاد

مُساهمة من طرف الحالم في الإثنين 14 يناير 2013, 11:16 pm

امين يارب العالمين

الحالم
موفد رائع
موفد رائع

ذكر عدد المساهمات : 3477
نقاط : 62129
نقاط السٌّمعَة : 341
تاريخ التسجيل : 25/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى