المواضيع الأخيرة
» طلب وليس امر
اليوم في 5:31 pm من طرف كابتشينو

» لكل شخص متردد بسبب اللغة الالمانية
أمس في 8:10 pm من طرف oktub

» دراسة الدكتوراة في المانيا
أمس في 7:50 pm من طرف oktub

» اجراءات تقديم التأشيرة لزوجة و الأبناء
أمس في 8:16 am من طرف أبوبكر موسى حامد

» كتاب 1000 سؤال لاختبار توفل مع إجاباتها
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 3:17 pm من طرف مدير المنتدى

» تعرف على الدول التي يمكن لليبيين السفر اليها دون تأشيرة دخول
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 2:04 pm من طرف مدير المنتدى

» اتفاق حول منح التأشيرة تشيكيه لليبيين من تونس
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 12:34 pm من طرف مدير المنتدى

» نصيحة الله يرحم والديكم
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 5:19 am من طرف Sandrik

» دكتوراة في كندا
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 5:04 am من طرف Sandrik

» خطاب وزير التعليم المفوض بشأن الإسراع في احالة الربع الرابع
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:40 pm من طرف البتول محمد

» يمكنك أن تشفي نفسك
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:31 pm من طرف NAIMA BASHER

» تفويض النقل وتغيير الساحة
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 11:51 am من طرف البتول محمد

» السفارة الامريكية بتونس
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:43 am من طرف أبوبكر موسى حامد

» قرار ايفاد رقم 628/2015
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:27 pm من طرف dr.mhgb

» المراجعه علي رسائل الدعم والقبول
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:20 am من طرف محمد الوحيشي

المواضيع الأخيرة
المواضيع منذ آخر زيارة لي
 استعرض مُساهماتك
 المواضيع التي لم يتم الرد عليها
الموفد على الفيس بوك ...

السياحة في ليبيا الجميلة!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السياحة في ليبيا الجميلة!

مُساهمة من طرف عبد الناصر في الأربعاء 09 يناير 2013, 7:33 pm

ياسين المغربي: السياحة في ليبيا الجميلة
تعتبر السياحة من إحدى القطاعات المهمة في كل دول العالم والتي شهدت في السنوات الأخيرة أهتماما كبيرا كونها تشكل إحدى موارد التنمية في عدد من الدول مثل تونس وأسبانيا وفرنسا وغيرها. ويحتل النشاط السياحي مكانا هاما في الأقتصاد العالمي، والحركة السياحية العالمية تتزايد والمعدلات السياحية تفوق المعدلات الخاصة ببعض الأنشطة الأقتصادية الأخرى. ومن المؤسف أن النظام الليبي الفاسد لم يهتم بهذا القطاع وتطويره كمورد بديل لصادرات النفط بسب وجود خلل في العرض السياحي والأستثمارات السياحية وعدم تطبيق أستراتيجية واضحة الرؤية في هذا القطاع.

مطلوب من الحكومة الليبية القادمة الأستثمار في القطاع السياحي وتطويره لأنه يستطيع أن يساهم في رفع النمو الأقتصادي الليبي، وتعبئة كل الموارد المتاحة المادية والبشرية ضمن سياسيات وأستراتيجيات مدروسة وتحت إطار ما يسمى بإعادة هيكلة الأقتصاد الليبي. ومن الممكن أن تعطي السياحة فرصة كبيرة لشعب الليبي لإقامة علاقات صداقة مع الشعوب الأخرى وتشكيل جو من التسامح والمحبة. ومن أجل تحقيق هذا الهدف فإن الأمر يتطلب التنمية الأقتصادية والأجتماعية والسياسية والثقافية.

وفي هذا السياق، تستطيع ليبيا أن تستغل هذه الفرصة لتنمية هذا القطاع حيث أن السوق العالمي للسياحة يعتبرسوقا مربحا وجذابا، إذ إن السياحة تشكل موردا للعملات الأجنبية المطلوبة لعمليات التنمية، وهي لاتنتهي خلافا للنفط، فالسياحة الليبية تستطيع أن تستقطب رؤوس الأموال الأجنبية الخاصة وأن يكون لها تأثير إيجابي ومباشر على الجوانب الحضارية والأثرية والتاريخية. وفي الواقع أن ليبيا لها من الإمكانيات التي تؤهلها لأحتلال مكانة هامة في السوق العالمية للسياحة والأستفادة من مداخيل هامة من العملة الأجنبية.

من المعروف أن قطاع السياحة يجلب لبعض الدول مداخيل تفوق مداخيل لبييا من النفط، ولذلك ينبغي على الحكومة الليبية الجديدة أن تقوم بتنمية هذا القطاع وتطويره. وفي حين أن القطاع السياحي يتركز بشكل أساسي على المقومات الطبيعية مثل الظروف المناخية وتمايز الفصول والجوانب التاريخية، كالآثار مثل شحات وصبراتة وغدامس وآثار كثيرة متفرقة بمدن الشرق. لكن هنالك مقومات اخرى مثل الفنون الشعبية بطبوعها المختلفة والعادات والتقاليد الليبية، وتوافر البنية التحتية، والخدمات البريدية والفنادق والمطاعم والبنوك ومراكز الترفيه والتسلية وغيرها.

إن السياحة الليبية تحتاج إلى قدرات الدول المختلفة لتشجيعها بما تقدمه من تسهيلات ومستوى للأسعار، وقدرة دعائية لمختلف وسائل الأعلام وجذب السائحين من جميع أنحاء العالم. ولهذا على الحكومة الليبية القادمة أن تعطي أهتمام أكثر للأمن والأستقرار والرعاية الصحية لأن حسن السياحة ظاهرة مرغوبة، والسائح يريد الراحة وتغيير الهواء وبالإحساس بجمال الطبيعة والشعور بالبهجة والمتعة في ليبيا الجميلة. وعلى هذا الأساس يجب ترتيب مجموعة من الأنشطة والبرامج الراقية لتحقيق هذا الهدف وسد حاجات السائح.

إن موقع ليبيا الأستراتيجي في شمال القارة الإفريقية يعطيها مكانة خاصة ومرموقة إضافة إلى أن ليبيا مربوطة بكثير من المدن الأوروبية بخطوط جوية مباشرة وتتمتع بمساحة كبيرة تجعلها من أحد أكبر دول القارة الأفريقية. وتتمتع ليبيا أيضاً بشريط ساحلي طوله 1700 كلم وفيها أجمل شواطئ البحر الأبيض المتوسط ومساحات كبيرة من الصحراء التي تصلح للتزلج والتأمل. وفي الحقيقة ليبيا تستطيع أن تستغل السياحة الصحروية لأن الصحراء الليبية ذات خصائص نادرة، ففي باطنها الماء العذب وعلى أديمها الممتد تنتشر الواحات وتتخللها إلى جانب ذلك الكثبان الرملية وسلاسل من الجبال والمرتفعات والهضاب وسهول ممتد مكسوة بالأعشاب والنباتات الخضراء.

وتمتلك ليبيا العديد من المناطق السياحية الجميلة مثل المدن الرومانية والإغريقية والفينيقية وأثار ما قبل التاريخ تتمثل في الرسوم الصخرية، وبالتأكيد هناك كنوز سياحية في ليبيا لم تستكشف بعد.

ويرجي من الحكومة الليبية القادمة تحديد وتوزيع المهام في القطاع السياحي على كل من القطاعين الخاص والحكومي، والهدف هو إنشاء قطاع سياحي حقيقيي وله تأثير إيجابي على المجالات الأقتصادية والأجتماعية والثقافية. فلذلك يجب توزيع المهام بين القطاع الخاص للأستثمار والدولة، وتكوين منتوج سياحي تنافسي في التنظيم والإدارة حيث تتحمل الدولة مهام وضع إطار قانوني وقدرة على إبراز جميع الجوانب والخصوصيات التي تهم السائحين بمختلف أصنافهم. ويجب على الحكومة الليبية الجديدة الأنتباه الى البيئة وكيف يمكن تطوير السياحة وتنميتها دون الإضرار بها، وكيفية تحقيق الدخل والربح المناسبين من النشاط السياحي ولكن دون إن يكون ذلك على حساب الموارد الطبيعية. ومن المهم توفير بيئة نظيفة وأفضل مع مراعاة اعتبارات حماية البيئة والمحافظة على الموارد الطبيعية لأن منظمو الرحلات السياحية يمارسون ضغوط على مستقبلي السياحة.

وبدون شك سيتحمل القطاع الخاص الجزء الأكبر من الأستثمار، وتكوين منتوج سياحي تنافسي في التنظيم والإدارة بينما تتحمل الدولة الليبية القادمة مهام وضع إطار قانوني واضح وملائم للأستثمار ونمو صناعة سياحية عن طريق تحديد خطة تتضمن بذل جهود متميزة بأتجاه المستثمرين عن طريق وزارة السياحة وتحسين محيط القطاع السياحي. وهنا المطلوب وضع قوانين تلزم هياكل الأستقبال بتقديم خدمات نوعية وتهيئة موظفي القطاع ورفع مستوى أدائهم.

وفي الوقت الحاضر يوجد هناك عدة من العوائق تقف أمام تطور السياحة بليبيا ومنها سمعة ليبيا في العالم و لاشك إن تناقص التدفقات السياحية باتجاه ليبيا يعود إلى تدهور الأوضاع الأمنية والسياسية وغيرها.

إن العامل الأمني شديد التأثير على الطلب السياحي في ليبيا أضافة إلى ضعف التنسيق بين الأطراف المعنية بترقية السياحة الليبية، وهناك أيضا عامل الميزانية التي لها أثار على النوعية وكمية النشاطات والوسائل الترقوية ونقص في الأستثمار والهياكل الأساسية للسياحة الليبية. وهناك اسباب اخر مثل تدهور في تغطية الخدمات في الفنادق الليبية ونقص الأحترافية والعناية وإهمال المعالم الأثرية، وغياب شبه كلي للنشاطات الملحقة خاصة الحرف والصناعات التقليدية، وعدم كفاءة الجهاز القائم على خدمة هذا القطاع. لقد كان لهذه العوائق أثرا سلبيا في تأخر قطاع السياحة في ليبيا بمقارنة مع تونس. ومن الواضح أن هناك تبايناً كبيراً من حيث الضعف الكمي للنشاط الترقوي الليبي بمقارنة مع النشاط الترقوي التونسي. ولذلك يتبين بأن الأستراتيجيات السياحية الليبية قد فشلت بالمقارنة مع الأستراتيجيات التي تعتمد عليها تونس.

مطلوب من الدولة الليبية القادمة إنعاش القطاع السياحي وترقيته وتهيئة البيئة الأجتماعية والثقافية لأستقبال السواح. وهذا يتطلب إعداد خطة تنموية شاملة واضحة المعالم وإعادة النظر في نظام التكوين المرتبط بهذا القطاع أضافة إلى تدعيم المنظومة القانونية والتشريعية حتى تكفل الحوافز الضرورية والتسهيلات اللازمة له. ومن الضروري هنا مشاركة القطاع الخاص ورأس المال الأجنبي ودعم القطاع العمومي حتى يستطيع مواكبة التغيرات الحاصلة في هذا القطاع على المستوى العالمي ومواجهة المنافسة العالمية، وبث الوعي السياحي لدى الليبيين من خلال جميع وسائل الأعلام وتحسين صورة السياحة الليبية دوليا من خلال الندوات والملتقيات والمعارض وكافة وسائل الإعلام واستغلال وسيلة الإنترنت لهذا الغرض.

وأخيرا، يجب إعادة تفعيل وتنشيط مهام وأهداف وكالات السفر والهيئات الليبية والتي يجب أن تسند لها مهمة ترقية السياحة، والقيام ببحوث ودراسات عن السوق العالمي لتطوير قطاع السياحة في ليبيا. ومن المهم إنشاء متاحف للسياحة وللصناعات التقليدية والحرف والمشاركة في المعارض الدولية والإقليمية وتنظيم معارض، ووضع علامة تجارية مميزة لسياحة الليبية..."مرحبا بكم في ليبيا الجديدة".

عبد الناصر
عضو إداره
عضو إداره

مشرف المنتدى العام و سوق المنتدى


الأوسمة:
  • وسام الإدارة


ذكر عدد المساهمات : 3401
نقاط : 50261
نقاط السٌّمعَة : 191
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السياحة في ليبيا الجميلة!

مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الخميس 10 يناير 2013, 4:13 am

مواضيعك دائما جميلة بجمال ليبيا و اهلها يا اخي عبد الناصر

Wink

_______________________________

أخي لا تنسى أن تقرأ
قوانين وضوابط المنتدى (أضغط هنا)

مدير المنتدى
المدير العام
المدير العام

الأوسمة:
  • وسام الإدارة
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 1417
نقاط : 22136
نقاط السٌّمعَة : 476
تاريخ التسجيل : 14/01/2010

http://www.almofad.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السياحة في ليبيا الجميلة!

مُساهمة من طرف ابو مالك في الخميس 10 يناير 2013, 8:00 am

ربي يحفظ بلادنا من كل شر ويسترنا في الدنيا والاخره ونشاء الله مايصير حالنا زي حال بعض الدول الشقيقه فيهاالسواح عرايا علي الشواطئ والفنادق اماكن للزنا والخمر والاجنبيات يمشين شبه عاريات في شوارع البلاد ولاحد يقدر اكلمهم باسم السياحه وتنمية الاقتصاد زي ما شفناه في تونس ومصر وغيرها والله المستعان مش كل شي ماده وفلوس لو ضاعت الاخلاق وانغمست البلاد في اوحال الرديله والفسق فلا تنفع الاموال شي بل بالعكس ما اتجيبلنا غر غضب الله علينا ويكفي يلي شفناه من حرب اخوف بسبب معاصينا لله عزوجل ياخوان نحن نتعامل مع رب عظم هو الدي يعطي ويمنع وتكفل لنا بالرزق ووعدنا بكل خير ونعمه ان نحن اتقيناه ليست كترة الاموال في البلاد هي السعادة والعزه لكن تقوا الله والعلم النافع والصدق والامانه و تربيه الاجيال علي الاخلاق الفاضله وشرع الله هدا ما تحتاجه بلادنا وهدا الدي يرفع الراس بين الامم

ابو مالك
موفد مشارك
موفد مشارك

ذكر عدد المساهمات : 39
نقاط : 3513
نقاط السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 13/10/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السياحة في ليبيا الجميلة!

مُساهمة من طرف المهندس 2010 في الخميس 10 يناير 2013, 11:33 am

لو أحسنا استغلال مافي ليبيا من مناطق أثرية سنستغني عن النفط ونضمن مورد دخل بديل عنه
بارك الله فيه أخي عبدالناصر على الموضوع القيم والذي استفدنا منه


_______________________________

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

المهندس 2010
عضو إداره
عضو إداره

مشرف قسم كندا


الأوسمة:
  • وسام الإدارة


ذكر عدد المساهمات : 652
نقاط : 11299
نقاط السٌّمعَة : 152
تاريخ التسجيل : 24/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السياحة في ليبيا الجميلة!

مُساهمة من طرف NAJAT MUSBAH في الخميس 10 يناير 2013, 12:53 pm

@ابو مالك كتب:ربي يحفظ بلادنا من كل شر ويسترنا في الدنيا والاخره ونشاء الله مايصير حالنا زي حال بعض الدول الشقيقه فيهاالسواح عرايا علي الشواطئ والفنادق اماكن للزنا والخمر والاجنبيات يمشين شبه عاريات في شوارع البلاد ولاحد يقدر اكلمهم باسم السياحه وتنمية الاقتصاد زي ما شفناه في تونس ومصر وغيرها والله المستعان مش كل شي ماده وفلوس لو ضاعت الاخلاق وانغمست البلاد في اوحال الرديله والفسق فلا تنفع الاموال شي بل بالعكس ما اتجيبلنا غر غضب الله علينا ويكفي يلي شفناه من حرب اخوف بسبب معاصينا لله عزوجل ياخوان نحن نتعامل مع رب عظم هو الدي يعطي ويمنع وتكفل لنا بالرزق ووعدنا بكل خير ونعمه ان نحن اتقيناه ليست كترة الاموال في البلاد هي السعادة والعزه لكن تقوا الله والعلم النافع والصدق والامانه و تربيه الاجيال علي الاخلاق الفاضله وشرع الله هدا ما تحتاجه بلادنا وهدا الدي يرفع الراس بين الامم

موضوع فى غاية الاهمية فعلا
ولكن ما هو تصورك او اقتراحك ان صح التعبير لوزارة السياحة فيما يخص خصوصيات وثقافات الشعوب الوافدة للسياحة؟
ماهى الاستراتيجية التى يمكن ان تنتهجها قوانين السياحة فى ليبيا خاصة او اى بلد اسلامى عربى محافظ ؟
نحن فى ليبيا لا نساوم على ديننا الاسلامى الحنيف والحمد لله على هذه النعمة العظيمة ولكن حتى عندما تم طرح هذا الموضوع فى مصر مثلا -والتى هى معروفة تاريخيا باختلافها الثقافى والحضارى والفكرى عن بقية الدول الاسلامية -وحدث هذا عندما كان الشيخ "حازم ابو اسماعيل "مرشح للرئاسة وهو من كانت له المبادرة فى هذا الشأن تمت معارضته من باب انه كيف يأتيك سائح وتتحكم أنت فى تصرفاته وتفرض عليه التقيد بتعاليم دينك ولم تتم عرض استراتيجية واضحة....
والله المستعان
sunny sunny sunny

NAJAT MUSBAH
موفد فعال
موفد فعال

انثى عدد المساهمات : 160
نقاط : 6003
نقاط السٌّمعَة : 39
تاريخ التسجيل : 15/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السياحة في ليبيا الجميلة!

مُساهمة من طرف ابو مالك في الخميس 10 يناير 2013, 2:24 pm

ياخي كلامك منطقي عندما تفرض ما تريده من قوانين تحفظ بها شرعنا الحنيف في كل مجالات الحياة ولا تستثني شي ولا تخالف تقافتنا او شرعنا وتطبقها بقوه ولكن القوه اليوم للغرب وليست لنا لن تكون هناك سياحه كبيره دات جدوا كبير الا ادا سهلت للسواح كل ما يريدون من اماكن ترفيهيه وفنادق واكل وشرب ومواصلات من غير شروط انت اليوم في 2013فهل تستطيع ان تفرض علي الاجنبيات لباس معين عند الشواطئ في الصيف هل تستطيع ان تضبط حركاتهم واخلاقهم في الفنادق هل نسيتم ما فعلت البنات من دوله شقيقه في نشر الزنا في مجتمعنا المحافظ الان في دبي التي سارت في طريق الاستثمار والسياحه امور والله تحزن القلب وتجعل المسلم الغيور يتاسف انت لما تقف في الاشاره الضوئيه احياننا ياتينك الروسيات السائحات يعرضن عليك انفسهن اما المنتجعات فحدت ولا حرج فبالله اي سياحه هده التي تنشر الشر بين الشباب والفتيات نحن اليوم لم نسلم من شر الاجانب وهم بعيدين عنا ومن يسافر ويعيش عندهم سنه او اتنين او اكتر ياتينا بفكر غريب وتقافه مستورده انحلالي علماني ليس همه الا الماده الا من رحم الله وحافظ علي دينه وتقافته فكيف بنا ادا اتينا بهم الينا الا تعلم ان الله حرم علي غير المسلمين ان يبقي في الجزيره العربيه حفاظا علي الشريعه وصونا للاخلاق وعزة للمسلمين الشر كل الشر في اختلاط النصارا بالمسلمين والعيش معهم لان تاتيرهم فينا سيكون مباشر ومدمر ياخي الكلام شي ومنطقي وولكن الواقع شي تاني وباب لو فتح الله اعلم ما يجلبه من شر علينا الدين ينظر بعين الدين والاخلاق والحلال والحرام يعلم جيدا ما في هدا الامر من شر وخطر والدي ينظر بعين الماده وتقليد الغير والرفاهيه ما راح اهمه شباب ضاع او انتحر او اجنبيات عرايا علي البحر او خمر في الفنادق او زنا ادا قلت له هدا منكر يجيبك انت معقد وتضيق علي نفسك وغيرك ومنغلق ما اهمك الا كترة الاموال فقط لاغير بل ربما يحارب اولياء الله وعلماء البلاد ادا انكروا ما يرونه من منكر بسبب السياحه او غيرها انا متاكد يااخي اعلم جيدا ان كل امر فصلناه عن شرع الله واتبعنا فيه عقولنا ولم نبالي بحكم الله فيه واتبعنا شهوة انفسنا وعقولنا فلن يزيدنا الا وبال علي وبال وشر علي شر وفتنه لنا ولازلت اقول نحن ليست مشكلتنا الاموال والله مشكلتنا تردي الاخلاق والبعد عن دين الله مشكلتنا تعليم ابنائنا العلم النافع والاخلاق الطيبيه وتصفية قلوبنا من الحقد والحسد والضغينه ادا فعلنا هدا فبالله العظيم سوف تنزل البركات علينا من الله من فوقنا ومن تحتنا قال تعالي (ولو ان اهل القري ءامنوا واتقوا لنزلنا عليهم بركات من السماء والارض ) ولكن هات من يفهم كتاب الله ويعمل به سوف تجد الوزير الدي ياتيك بالمشاريع السياحيه ويتكلم في الجدوا والفائده الماديه محاضرات ومحاضرات واعلام وغير ولكن لن تجده يقول كلمة حلال او حرام ما هي الفائده وما هي المفسده وهل الشرع اباح هدا الامر او حرمه وان اباح فما هي الضوابط وكيف نستطيع تطبيقها علي الواقع اليوم وهل نستطيع دالك من دون ان يؤتر فينا غيرنا الامر ليس بالبساطه التي يتصورها بعضنا الا ادا تجردنا تماما من شي اسمه دين في هدا الامر كما هو الحال في بعض الدول الشقيقه من اجل المادة نضع شرع الله وراء ظهورنا ونعود بالله من دالك

ابو مالك
موفد مشارك
موفد مشارك

ذكر عدد المساهمات : 39
نقاط : 3513
نقاط السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 13/10/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السياحة في ليبيا الجميلة!

مُساهمة من طرف الحالم في الخميس 10 يناير 2013, 3:11 pm

الله اكبر المفروض يعينوك وزير السياحه يا ناصر

الحالم
موفد رائع
موفد رائع

ذكر عدد المساهمات : 3477
نقاط : 62131
نقاط السٌّمعَة : 341
تاريخ التسجيل : 25/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السياحة في ليبيا الجميلة!

مُساهمة من طرف عبد الناصر في الخميس 10 يناير 2013, 5:42 pm

@ابو مالك كتب:ربي يحفظ بلادنا من كل شر ويسترنا في الدنيا والاخره ونشاء الله مايصير حالنا زي حال بعض الدول الشقيقه فيهاالسواح عرايا علي الشواطئ والفنادق اماكن للزنا والخمر والاجنبيات يمشين شبه عاريات في شوارع البلاد ولاحد يقدر اكلمهم باسم السياحه وتنمية الاقتصاد زي ما شفناه في تونس ومصر وغيرها والله المستعان مش كل شي ماده وفلوس لو ضاعت الاخلاق وانغمست البلاد في اوحال الرديله والفسق فلا تنفع الاموال شي بل بالعكس ما اتجيبلنا غر غضب الله علينا ويكفي يلي شفناه من حرب اخوف بسبب معاصينا لله عزوجل ياخوان نحن نتعامل مع رب عظم هو الدي يعطي ويمنع وتكفل لنا بالرزق ووعدنا بكل خير ونعمه ان نحن اتقيناه ليست كترة الاموال في البلاد هي السعادة والعزه لكن تقوا الله والعلم النافع والصدق والامانه و تربيه الاجيال علي الاخلاق الفاضله وشرع الله هدا ما تحتاجه بلادنا وهدا الدي يرفع الراس بين الامم
أخي العزيز...السياحة ليست كما تبادر إلى ذهنك وأذهان الكثيرين ..فسق وفجور وشرب خمر وزنا ودعارة...الخ....ودليل ذلك أن هناك دول اسلامية محافظة يوجد بها سياحة على مستوى عالى مثل السعودية وماليزيا.... والسياحة أنواع..منها مايتعلق بالجانب الديني "السياحة الدينية"..ومنها مايتعلق بزيارة المتاحف والاثار" السياحة الثقافية والتاريخية"...الخ..... والسياحة التي تتحدث عنها حضرتك "الفجور والخمر..الخ"...توجد فقط من خلال ماتشرع به قوانين الدول المختلفة..فلا بأس مثلا في ليبيا ان تمنع البلاد شرب الخمر والتعري.....بشكل لايؤثر على مجئ السائحين إلى ليبيا..على سبيل المثال: السياحة الثقافية والتاريخية التي من الممكن أن تزدهر جدا في ليبيا أغلب روادها من الأوربيين كبار السن...فوق السبعين والثمانين عام..... يعني من حينظر هنا إلى إمرأة في السبعين أو الثمانين مهما كانت طريقة ارتداء ملابسها!.....اخيرا دعني اثبت لك أن الاسلام أمرنا بالسياحة والتجول والسفر( ولاتنسي اخى العزيز ان السياحة هنا ق تكون وسيلة لدعوة الشعوب الغير مسلمة الى دين الله حتى ولو بشكل غير مباشر من خلال رؤيتهم عن قرب للتقاليد الاسلامية الجميلة)
الفقرة التالية هي من أحد ابحاثي في مرحلة الدكتوراه ..وعنوان البحث ( السياحة وعلاقتها بالأديان السماوية)..وقد تحصل هذا البحث "بفضل الله" على الدرجة النهائية في العام الجامعي 2008-2009..

إذا نظرنا إلى الأيات القرأنية التي تدل وتدعو إلى الانتقال في أرجاء الأرض لوجدناها تدل على هذا المعنى المرتبط بالعبادة , فعلى هذا فإن السياحة هي الذهاب في أرجاء المعمورة للنظر والتأمل والتفكر والتدبرفي ملك الله سبحانه وتعالى للتوصل من خلال ذلك إلى تعميق المعرفة بالله تعالى والتوجه إليه بالعبادة والأيات القرأنية كثيرة في هذا المعنى تهدف كلها إلى دعوة الفرد إلى النظر في ملكوت الله تعالى سواء كان في المكان الذي يعيش فيه الفرد أو في مكان أخر فهي تدعو الفرد أن يقلب بصره ونظره في كل مكان يذهب إليه ثم يتدبر ويتفكر ليعيش في ملكوت الله سبحانه وتعالى.
قال تعالى: " إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لأيات لقوم يعقلون " البقرة: 164.
ولاشك أن الحديث عن موضوع السياحة في الاسلام من الموضوعات الرئيسية والهامة التي شغلت الفكر عامة , بل وشغلت الفكر الاسلامي بصفة خاصة . إن الله سبحانه وتعالى قد طلب من المؤمنين أن يسيحوا في الأرض مصداقا لقوله تعالى ( ألم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها ) والسير في الأرض كما أمر الله سبحانه وتعالى في الأية السابقة بمعنى السياحة .
وهناك أيضا أيات أخرى في القرأن تدل على السير في الأرض لأسباب عديدة منها التسوح و الحصول على الرزق " هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور " . أو لأخذ العظة والعبر من الأمم السابقة " قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلكم " ..وأيضا " فسيحوا في الأرض " ....ولقد أكد القرأن كذلك على أساس السياحة منذ أكثر من أربعة عشر قرن , ذلك الأساس الذي يعني ضرورة التعارف بين البشر للتفاهم والتقارب وزيادة الترابط بينهم , قال تعالى : " ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم" .
كذلك فإن "رحلة الشتاء والصيف " التي وردت في القرأن لغرض التجارة هي في حقيقتها لون من الوان السياحة الحالية, كذلك الركن الخامس من أركان الاسلام " حج البيت لمن استطاع اليه سبيلا " هو في حقيقته سياحة برية وبحرية

عبد الناصر
عضو إداره
عضو إداره

مشرف المنتدى العام و سوق المنتدى


الأوسمة:
  • وسام الإدارة


ذكر عدد المساهمات : 3401
نقاط : 50261
نقاط السٌّمعَة : 191
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السياحة في ليبيا الجميلة!

مُساهمة من طرف الحالم في الخميس 10 يناير 2013, 7:22 pm


الحالم
موفد رائع
موفد رائع

ذكر عدد المساهمات : 3477
نقاط : 62131
نقاط السٌّمعَة : 341
تاريخ التسجيل : 25/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى