المواضيع الأخيرة
» المراجعه علي رسائل الدعم والقبول
اليوم في 1:20 am من طرف محمد الوحيشي

» المراجعه علي رسائل الدعم والقبول
اليوم في 1:19 am من طرف محمد الوحيشي

» فرصة سانحة للمعيدين للدراسات العليا بجامعة المرقب بعد اعفائهم من امتحان القبول
اليوم في 12:35 am من طرف amir libya

» منح دراسية دولية
أمس في 10:39 pm من طرف ساره ابو زيد

» يمكنك أن تشفي نفسك
أمس في 8:19 pm من طرف NAIMA BASHER

» السفارة الامريكية بتونس
أمس في 1:15 pm من طرف نورالدين الحداد

» أكاديمية الدراسات العليا تفتح باب القبول والتسجيل للعام 2017
أمس في 12:39 pm من طرف نورالدين الحداد

» تفويض النقل وتغيير الساحة
السبت 03 ديسمبر 2016, 7:40 pm من طرف amir libya

» هل يوجد من تحصل على التاشيرة ؟
السبت 03 ديسمبر 2016, 4:56 pm من طرف oktub

» دكتوراة في كندا
السبت 03 ديسمبر 2016, 4:54 pm من طرف oktub

» نوفر قبولات لغة و اكاديمي في كندا و سكن للعائلات
السبت 03 ديسمبر 2016, 4:51 pm من طرف oktub

» معلومات عامة عن المدن الكندية من عدة نواحي(المعيشة-الدراسة-الجو...)
السبت 03 ديسمبر 2016, 4:40 pm من طرف oktub

» خطاب وزير التعليم المفوض بشأن الإسراع في احالة الربع الرابع
السبت 03 ديسمبر 2016, 12:37 pm من طرف كابتشينو

» نماذج التفويض المالي المعتمدة 2016 بصيغة عالية الجودة للطباعة
السبت 03 ديسمبر 2016, 12:34 pm من طرف كابتشينو

» استفسار عن كورسات اللغة في ماليزيا "
الجمعة 02 ديسمبر 2016, 8:52 pm من طرف YURI

المواضيع الأخيرة
المواضيع منذ آخر زيارة لي
 استعرض مُساهماتك
 المواضيع التي لم يتم الرد عليها
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
محمد الوحيشي
 
amir libya
 

الموفد على الفيس بوك ...

موضوع للنقاش العلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موضوع للنقاش العلمي

مُساهمة من طرف farajarkeas في الثلاثاء 26 فبراير 2013, 4:41 pm

قال تعالي ( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين ( 104 ) ) .

يقول تعالى : هذا كائن يوم القيامة ، ( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب ) كما قال تعالى : ( وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون ) [ الزمر : 67 ]
وفي التفاسير السجل هو ملك..
والسؤال الذي أود طرحه...
هل الكون هو عباره عن كتاب (عباره عن شكل بيضاوي وليس مسطح)
ممت يفسر ان هناك جهتين قريبيتين
وهو ماياكده العلماء بمايعرف بمثلث برموده؟؟؟او black hall??

farajarkeas
عضو إداره
عضو إداره

مشرف منتدى الدراسة الأكاديمية والبحث العلـــــــــمي
مشرف منتدى الطلاب الليبيين في آســــــــــــــــــــــــــــــــيا
والســـــاحات الاوروبـية
  • وسام الإدارة


ذكر عدد المساهمات : 888
نقاط : 19341
نقاط السٌّمعَة : 127
تاريخ التسجيل : 16/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موضوع للنقاش العلمي

مُساهمة من طرف لوزا في الثلاثاء 26 فبراير 2013, 5:14 pm

فيه فرق بين السماء والكون
والله عز وجل ذكر السماء وقال يوم نطوي السماء

بمعني صفحة السماء وليس الارض

الارض كرويه وشكل الدحيه بدليل ان ربي يقول في كتابه العزيز والارض ومن دحاها

معني ذلك الوصف بالسماء ليس وصفا يشمل الارض

_______________________________


ولي وطن ليس العشق يكفيه***ولا قصائد بني قوم تكافئه
يسكن هواه بصدري واخفيه***لعلمي ان الحب فعل ينقصه

كم مرة بالانكار والعجز نرميه***ويمد يديه بالاحسان ونخذله

يا وطن يندب حظه وينعيه***ويرجوا الخلاص فنشكوه ونلعنه

لوزا
موفد رائع
موفد رائع

انثى عدد المساهمات : 2003
نقاط : 22709
نقاط السٌّمعَة : 234
تاريخ التسجيل : 07/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موضوع للنقاش العلمي

مُساهمة من طرف Hassan Saleh في الثلاثاء 26 فبراير 2013, 6:49 pm

أخى فرج لم أفهم ما تعنى بقولك ((هل الكون هو عباره عن كتاب (عباره عن شكل بيضاوي وليس مسطح)
ممت يفسر ان هناك جهتين قريبيتين
وهو ماياكده العلماء بمايعرف بمثلث برموده؟؟؟او black hall??
)) ارجو التوضيح
أختى لوزا: للتصحيح الآية تقول((وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا )) النازعات.. ودحاها معناها بسطها حسب ما تعارف عليه العرب

Hassan Saleh
موفد مميز
موفد مميز

ذكر عدد المساهمات : 669
نقاط : 12715
نقاط السٌّمعَة : 165
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موضوع للنقاش العلمي

مُساهمة من طرف ام ايمن في الثلاثاء 26 فبراير 2013, 7:54 pm

اخي الكريم ارجو ا التوضيح اكثر للمقود والمطلوب؟

ام ايمن
موفد فعال
موفد فعال

انثى عدد المساهمات : 288
نقاط : 7403
نقاط السٌّمعَة : 71
تاريخ التسجيل : 10/08/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موضوع للنقاش العلمي

مُساهمة من طرف Hassan Saleh في الثلاثاء 26 فبراير 2013, 11:46 pm

الأخت أم إيمن

أنا لم أفهم شيئا من ما قال السيد فرج...ارجو ا التوضيح

Hassan Saleh
موفد مميز
موفد مميز

ذكر عدد المساهمات : 669
نقاط : 12715
نقاط السٌّمعَة : 165
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موضوع للنقاش العلمي

مُساهمة من طرف ام ايمن في الأربعاء 27 فبراير 2013, 1:30 am

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقبل أن نتطرق إلى ما ذكره المفسرون حديثًا ينبغي أن نبدأ باختصار بمجمل ما ذكره المفسرون قديمًا في معنى هذه الآية الكريمة؛ فهذه الآية جاءت في سياق حديث القرآن الكريم عن أحوال الكافرين والمؤمنين في الآخرة، وحال السماء فيها.. ومجمل ما ذكروه فيها.. أن يوم القيامة إذا جاء وحدث الانقلاب الهائل للكون يفزع الناس لذلك؛ لكن الذين سبقت لهم الحسنى من الله تعالى لا يحزنهم ذلك الفزع، ولا يصيبهم شيء من تلك الأهوال.. وفي ذلك اليوم يطوي الله تعالى بقدرته السماوات كما تطوى الصحيفة، وكما بدأ الله تعالى الكون -وهو لم يكن شيئًا كذلك- يعيد خلقه من جديد، وهو القادر عليه، وذلك واجب الوقوع؛ لأنه من جملة ما وعد الله به، وما وعد الله به لا بد أن يقع، لأن الله تعالى لا يخلف وعده أبدًا.
وأما معنى الآية الكريمة على ضوء العلوم الحديثة فنذكر طرفًا منه ملخصًا من كلام العالِم المسلم الدكتور زغلول النجار حيث يقول: إن الله تعالى سوف يطوي صفحة هذا الكون جامعًا كل ما فيها من صور مختلف المادة والطاقة والزمان والمكان على هيئة جِرم ابتدائي ثانٍ (رَتْق ثانٍ) شبيه تمامًا بالجرم الابتدائي الأول (الرتق الأول) الذي نشأ عن انفجاره الكون الراهن، وأن هذا الجرم الثاني سوف ينفجر بأمر الله تعالى كما انفجر الجرم الأول، وسوف يخلق الله تبارك وتعالى في هذا الانفجار أرضًا غير أرضنا الحالية وسماوات غير السماوات التي تظلنا، كما وعد سبحانه وتعالى، ومن هنا تبدأ الحياة الأخرى ولها من السنن والقوانين ما يغاير سنن الحياة الدنيا؛ فهي خلود بلا موت.. كما قال تعالى: (يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ)[إبراهيم:48].
ومما ذكره الدكتور النجار لتوضيح هذا المعنى قوله: .. ويعتبر مجال الخلق وإفناؤه وإعادة خلقه من المجالات الغيبية التي لا يستطيع الإنسان أن يصل فيها إلى تصور صحيح بغير هداية ربانية، وتتعدد النظريات حول هذا الموضوع بتعدد خلفية واضعيها العقدية والثقافية والتربوية والنفسية.. ويبقى للمسلم في هذا المجال نور من الخالق سبحانه وتعالى في آية من كتابه الكريم، أو في حديث صحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، يمكن أن يعينه على الارتقاء بإحدى تلك النظريات إلى مقام الحقيقة لمجرد الإشارة إليها من هذين المصدرين من وحيي السماء اللذين حُفظا بحفظ الله تعالى لهما وباللغة التي نزلا بها.
والقرآن الكريم الذي يقرر أن أحدًا من الإنس والجن لم يشهد خلق السماوات والأرض هو الذي يأمرنا بالنظر والتأمل في قضية الخلق (خلق السماوات والأرض والإنسان والحياة) بعين الاعتبار، فيقول جل وعلا: (أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ)[الأعراف:185]. ويقول جل وعلا: (أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)[العنكبوت:19، 20].
وبالنظر في السماء توصل علماء الفلك والكيمياء الفلكية إلى عدد من النظريات المفسرة لنشأة الكون وإفنائه.. وأكثر هذه النظريات قبولاً في الأوساط العلمية اليوم نظريتان: نظرية الانفجار العظيم، ونظرية الانسحاق العظيم، وكلتاهما تستند إلى عدد من الحقائق العلمية المشاهدة.
وبعد أن ذكر الدكتور النجار بعض الحقائق العلمية التي تؤيد هاتين النظريتين ذكر عددًا من النظريات الأخرى التي تتحدث عن بدء الخلق وفنائه وأدلتها العلمية، لكنه تتبعها وفندها الواحدة تلو الأخرى. ثم قال: ونحن المسلمين نرتقي بنظرية الانفجار العظيم في بدء الخلق وتمدد الكون واتساعه إلى الحقيقة واليقين، وذلك لورود الإشارات الواضحة إليها في كتاب الله تعالى، ففيها يقول الله تبارك وتعالى: (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ)[الأنبياء:30]. وفي تمدد الكون واتساعه يقول تعالى: (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ)[الذريات:47]. وعملية الانفجار العظيم هذه ناشئة عن انفجار جرم واحد متناهٍ في ضآلة الحجم إلى ما يقرب من الصفر أو العدم، ومُتناهٍ في ضخامة القوة والحرارة إلى الحد الذي تتوقف عنده الفيزياء النظرية، وهذا الجرم انفجر بأمر الله تعالى فنشر مختلف صور الطاقة والمادة الأولية للكون في كل اتجاه، وتخلقت من تلك الطاقة المادية الأولية، ومن المواد الأولية تخلقت العناصر على مراحل متتالية، وبدأ الكون في اتساع.. ومع اتساعه تعاظم كل من الزمان والمكان.. وخلقت من ذلك الأجرام وما يملأ المسافات بينهما في صور مختلف المادة والطاقة.. وظل الكون في التمدد والتوسع منذ لحظة الانفجار إلى يومنا هذا، وإلى ما شاء الله تعالى.
وأما نظرية الانسحاق العظيم أو الهائل فهي عملية معاكسة لعملية الانفجار الكوني الكبير تمامًا، فمع طول الوقت وتباطؤ سرعة التوسع الكوني مع الزمن، تتفوق قوة الجاذبية على قوة الدفع، فتأخذ المجرات في الاندفاع إلى مركز الكون بسرعة فائقة مكتسحة ما بينها من مختلف أنواع المادة والطاقة، فينكمش الكون ويتكدس على ذاته ويطوى كل من الزمان والمكان حتى تتلاشى كل الأبعاد وتتجمع المادة والطاقة المنتشرة في أرجاء الكون في نقطة واحدة متناهية في الضآلة تكاد تصل إلى الصفر أو العدم، ومتناهية في الكثافة والحرارة إلى الحد الذي تتوقف عنده كل قوانين الفيزياء المعروفة، أي يعود الكون إلى حالته الأولى؛ (مرحلة الرتق).
ثم يقول الدكتور النجار : ونحن المسلمين نرتقي بهذه النظرية أيضًا إلى مقام الحقيقة، وذلك لورود إشارات إليها في كتاب الله تعالى، فمن ذلك ما جاء في سورة الأنبياء: (يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ)[الأنبياء:104]. ولا يستطيع أحد كائنًا من كان - بعد ذلك - أن يتوقع شيئًا وراء ذلك الغيب المستقبلي المكنون بغير بيان من الله تعالى الخالق العليم، وهو سبحانه وتعالى يخبرنا عن ذلك فيقول: (يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ)[إبراهيم:48]. وذلك بعد الانفجار الثاني أو الفتق الثاني، كي تُبدّل الأرض غير الأرض الحالية، والسماوات غير السماوات الحالية، وهو ما أشارت إليه الآية الكريمة (كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ)[الأنبياء:104]. وهذه الآيات هي التي تحسم الجدل الدائر بين العلماء في أمر من أمور الغيب حار فيه علماء الفلك والفيزياء الفلكية قديمًا وحديثًا. ومن عجائب القرآن التي لا تنقضي أن تأتي الإشارة إلى هاتين النظريتين "نظرية الانفجار العظيم، ونظرية الانسحاق العظيم" في سورة واحدة هي سورة الأنبياء. فسبحان من أنزل القرآن الكريم على عبده ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وسبحان القائل في محكم كتابه: (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ)[فصلت:53].
والله أعلم.

منقول من احد مواقع التفسير

ام ايمن
موفد فعال
موفد فعال

انثى عدد المساهمات : 288
نقاط : 7403
نقاط السٌّمعَة : 71
تاريخ التسجيل : 10/08/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موضوع للنقاش العلمي

مُساهمة من طرف farajarkeas في الأربعاء 27 فبراير 2013, 6:07 am

السلام عليكم ورحمة الله بركاته
اشكركم علي التعليقات والمرور الكريم واحب ان أوضح البلس..
Hassan Saleh
اقصد بقولي : هل الكون وليس الارض كما ذكرت الاخت لوزا...
اذا افترضنا ان الكون علي هئية يو (حرف اجنبي بس مائل او بلغة الرياضيات رمز فئة جزئية))
ممايجعل هناك اجزاء متقاربه من بعضها وهذا مثل السجل
..
هو مجرد افتراض وليس حقيقية..
انما هو تصور..
واشكر الاخت ام ايمن...تعلم هذا...
ولكن هناك مناطق اكثر جاذبية في الكون.. ومناطق تحتاج الي التامل

farajarkeas
عضو إداره
عضو إداره

مشرف منتدى الدراسة الأكاديمية والبحث العلـــــــــمي
مشرف منتدى الطلاب الليبيين في آســــــــــــــــــــــــــــــــيا
والســـــاحات الاوروبـية
  • وسام الإدارة


ذكر عدد المساهمات : 888
نقاط : 19341
نقاط السٌّمعَة : 127
تاريخ التسجيل : 16/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موضوع للنقاش العلمي

مُساهمة من طرف ام ايمن في الأربعاء 27 فبراير 2013, 3:27 pm

الشكر لك ياخي الكريم انت من جعلنا نتدبر المعنى اكثر في الايه الكريمه

ام ايمن
موفد فعال
موفد فعال

انثى عدد المساهمات : 288
نقاط : 7403
نقاط السٌّمعَة : 71
تاريخ التسجيل : 10/08/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى