المواضيع الأخيرة
» تعرف على الدول التي يمكن لليبيين السفر اليها دون تأشيرة دخول
اليوم في 2:04 pm من طرف مدير المنتدى

» اتفاق حول منح التأشيرة تشيكيه لليبيين من تونس
اليوم في 12:34 pm من طرف مدير المنتدى

» نصيحة الله يرحم والديكم
اليوم في 5:19 am من طرف Sandrik

» دكتوراة في كندا
اليوم في 5:04 am من طرف Sandrik

» خطاب وزير التعليم المفوض بشأن الإسراع في احالة الربع الرابع
أمس في 7:40 pm من طرف البتول محمد

» يمكنك أن تشفي نفسك
أمس في 7:31 pm من طرف NAIMA BASHER

» تفويض النقل وتغيير الساحة
أمس في 11:51 am من طرف البتول محمد

» السفارة الامريكية بتونس
أمس في 7:43 am من طرف أبوبكر موسى حامد

» قرار ايفاد رقم 628/2015
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:27 pm من طرف dr.mhgb

» المراجعه علي رسائل الدعم والقبول
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:20 am من طرف محمد الوحيشي

» المراجعه علي رسائل الدعم والقبول
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:19 am من طرف محمد الوحيشي

» فرصة سانحة للمعيدين للدراسات العليا بجامعة المرقب بعد اعفائهم من امتحان القبول
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 12:35 am من طرف amir libya

» منح دراسية دولية
الأحد 04 ديسمبر 2016, 10:39 pm من طرف ساره ابو زيد

» أكاديمية الدراسات العليا تفتح باب القبول والتسجيل للعام 2017
الأحد 04 ديسمبر 2016, 12:39 pm من طرف نورالدين الحداد

» هل يوجد من تحصل على التاشيرة ؟
السبت 03 ديسمبر 2016, 4:56 pm من طرف oktub

المواضيع الأخيرة
المواضيع منذ آخر زيارة لي
 استعرض مُساهماتك
 المواضيع التي لم يتم الرد عليها
الموفد على الفيس بوك ...

قصة البيضة المسروقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة البيضة المسروقة

مُساهمة من طرف عبد الناصر في الثلاثاء 21 مايو 2013, 2:10 am

يُقال إن طفلاً صغيراً سرق يوماً ما بيضة وبعلم أُمه، ولم تنهاه أمه عن ذلك لاعتقادها بأنه طفل لا يجب أن يُعنف، و أنه لا يجب أن يُعاقب على هذه الافعال كونه غير مُكلف، وما حدث بعد ذلك أن الطفل تمادى في فعله، وكرر عملية السرقة مرات ومرات، وكبر الطفل وشب وقد امتهن السرقة، وذات يوم قبُض عليه وهو يسرق ابقاراً، واقتيد إلى السجن، وجاء يوم المُحاكمة، ووقف امام القاضي ، وبمجرد أن افتتح القاضي الجلسة ونطق اسمه صاحت امه: وليدي وليدي، وهنا نظر الشاب لأمه وقال لها ( يا أمي كانك تبيني... من اول دحية نهيتيني) .........العبرة من هذه القصة الشعبية أنه علينا بالحراك وعدم السكوت وأن لا ننظر لكلام المثبطين من جماعة (( خلوا الحكومة تخدم)) لاننا لو سكتنا اليوم فسنُلام غداً لأن السكوت لا محالة سيقودنا إلي أن نعيش الكابوس المُزعج من جديد؛ أي خلق دكتاتورية جديدة والعيش مستعبدين ثانية والعياذ بالله.

منقول by Abdounasser omer

عبد الناصر
عضو إداره
عضو إداره

مشرف المنتدى العام و سوق المنتدى


الأوسمة:
  • وسام الإدارة


ذكر عدد المساهمات : 3401
نقاط : 50257
نقاط السٌّمعَة : 191
تاريخ التسجيل : 05/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى