المواضيع الأخيرة
» السفارة الامريكية بتونس
اليوم في 1:15 pm من طرف نورالدين الحداد

» أكاديمية الدراسات العليا تفتح باب القبول والتسجيل للعام 2017
اليوم في 12:39 pm من طرف نورالدين الحداد

» يمكنك أن تشفي نفسك
اليوم في 12:37 pm من طرف نورالدين الحداد

» تفويض النقل وتغيير الساحة
أمس في 7:40 pm من طرف amir libya

» هل يوجد من تحصل على التاشيرة ؟
أمس في 4:56 pm من طرف oktub

» دكتوراة في كندا
أمس في 4:54 pm من طرف oktub

» نوفر قبولات لغة و اكاديمي في كندا و سكن للعائلات
أمس في 4:51 pm من طرف oktub

» معلومات عامة عن المدن الكندية من عدة نواحي(المعيشة-الدراسة-الجو...)
أمس في 4:40 pm من طرف oktub

» خطاب وزير التعليم المفوض بشأن الإسراع في احالة الربع الرابع
أمس في 12:37 pm من طرف كابتشينو

» نماذج التفويض المالي المعتمدة 2016 بصيغة عالية الجودة للطباعة
أمس في 12:34 pm من طرف كابتشينو

» استفسار عن كورسات اللغة في ماليزيا "
الجمعة 02 ديسمبر 2016, 8:52 pm من طرف YURI

» مواقع تحويل الصور الى نص باللغة العربية (OCR)
الخميس 01 ديسمبر 2016, 5:39 pm من طرف مدير المنتدى

» الملتقي الخاص بالطلبة المدرجين في تفويضات النقل أرقام ( 18 ، 19 )
الأربعاء 30 نوفمبر 2016, 9:06 pm من طرف amir libya

» تعرف على قصة اللاجئ السوري الذي وصل لكندا مصطحباً معه مليون ونصف مليون دولار
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016, 11:35 pm من طرف amir libya

» قرار ايفاد رقم 628/2015
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016, 12:56 pm من طرف عبدالوهاب قليوان

المواضيع الأخيرة
المواضيع منذ آخر زيارة لي
 استعرض مُساهماتك
 المواضيع التي لم يتم الرد عليها
الموفد على الفيس بوك ...

لقد وقع ما كنت أخشاه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لقد وقع ما كنت أخشاه

مُساهمة من طرف عبد الله غريب في الخميس 15 أغسطس 2013, 12:26 am

لقد وقع ما كنت أخشاه...هذه كلمات كتبتها في الهندسة نت في ديسمبر 2012..فقلت:
مما أثلج صدري وأدخل السرور إلى قلبي هو شعبية هذه الثورة وعفويتها..ومما شد انتباهي أنها كانت ضعيفة في أسبابهاوقدراتها مما يدل على أن ربنا أراد شيئاً كان مفعولاً.. وان الله اسداها الينا رحمة بنا،و منَّ بها علينا تفضلاً وتكرماً.. جاءني اتصال هاتفي وبالتحديد يوم الجمعة الساعة الحادية عشر ة صباحاً..قلت: نعم، فإذا بالشيخ علي قدور يطلب مني أن القي خطبة الجمعة في ميدان الشهداء وذلك لحاجة في نفسه..ذهبت والقيت الخطبة بدأتها بما بدأت به مشاركتي هذه، وتكلمت عن نعمة المولى عز وجل وأن قيد تلك النعمة هو الشكر، وما ينبغي لنا أن نقابل تلك النعمة بالرقص والغناء في الميدان أو بالجحود والنكران، وإلا فقد يُسحب منا البساط كما سحب من الذين سبقونا ..[ وأن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم]..

على كل حال ما أريد أن أصل إليه بعد هذه الافتتاحية هو شعبية هذه الثورة وأن إرادة التغيير كانت شاملة وعامة، شارك فيها جميع أطياف الشعب كل بحسبه الغني بماله والعاجز بدعائه والشجاع بجسده والطبيب بمشرطه وهكذا التحمت الارادة واللحمة في صف واحد إلى أن شاء الرب من فوق سبع سموات أن يسقط الطاغية..

نعم فرحت بشعبيتها وعفويتها ولعل الحكمة في عدم انحصارها وتجسدها في شخص ورمز واحد،هو: لكي لا يقال لنا كماقال الطاغية قبله : أنا مفجر تورثكم، أنا المجد... كاد أن يقول لنا أنا ربكم الأعلى..

وقد تطرقت إلى الموضوع فيما مضى أي في خطبة أخرى في مكان آخر في بلد غير بلدي من شهر مارس 2011 الماضي.. أستدركت على نفسي فقلت منبهاً اخواني : ولكن الذي أخشاه أن يتحول الأمر من مزايدة الشخص الواحد إلى مزايدات على مستوى المدن والقبائل.فنقول الأولى: أنا فعلت كذا وكذا ولولا أنا ما تم كذا وكذا فترد الثانية وانا من قتل فلان ولولا صمودي ما تم لكم النصر ..فأصبح هؤلا أهل الصمود وغيرهم هم الأسود، وثالثهم ..وهكذا دواليك

مرت الأيام ونحن في وفاق ووئام الكل يشتغل في صمت بدون ملل ولا كلل، والله رأيت في نالوث شباباً صغاراً،.. ورأيت ابطال الرجبان والزنتان.. الكل يبتغي مرضاة مولاه، سار الأمر كما هو عليه إلى أن تحررت طرابلس..

إلى أن جاء ذلك اليوم الذي كنت أخشاه فنسى الجميع نعمة مولاه وانتصب الكل يدعي وصلاً بليلاه..نعم نسي الجميع المنعم الحقيقي في خضم شهوة النصر فالذي يجري في بلدي الآن هو عقوبة من الرحمن..

.. كان ينبغي علينا أن ننكر ذواتنا ونسخر طاقتنا لرفع الظلم عن شعبنابدلا من الجري وراء المناصب الكراسي والملذات...لقد وقع ما أخشاه..وليس لنا اليوم إلا الدعاء عسى الله يرحم ضعفنا وحالنا وأن يجمع شملنا كما كان الحال في بداية أمرنا والله ولي التوفيق وهو القادر عليه

عبد الله غريب
موفد جديد
موفد جديد

ذكر عدد المساهمات : 3
نقاط : 2578
نقاط السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 08/08/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لقد وقع ما كنت أخشاه

مُساهمة من طرف رحمــة في السبت 28 سبتمبر 2013, 11:04 pm

@عبد الله غريب كتب:لكن الذي أخشاه أن يتحول الأمر من مزايدة الشخص الواحد إلى مزايدات على مستوى المدن والقبائل.فنقول الأولى: أنا فعلت كذا وكذا ولولا أنا ما تم كذا وكذا فترد الثانية وانا من قتل فلان ولولا صمودي ما تم لكم النصر ..فأصبح هؤلا أهل الصمود وغيرهم هم الأسود، وثالثهم ..وهكذا دواليك


إن الواقع يُجسد ماكُنت تخشاه .. تخلصنا من عائلة وحاشيتها .. ليبتلينا الله بعوائل وأشخاص لا ندري كيف خرجوا لنا ولا من أين جاءوا 
 أشخاص لاهم لهم سوى التسلط على رقابنا والعيش على دمائنا .. يُصدِعون روؤسنا في كل لحظة وحين بأن لولاهم لكانت ليبيا .. في الغابرين 

@عبد الله غريب كتب:
إلى أن جاء ذلك اليوم الذي كنت أخشاه فنسى الجميع نعمة مولاه وانتصب الكل يدعي وصلاً بليلاه..نعم نسي الجميع المنعم الحقيقي في خضم شهوة النصر فالذي يجري في بلدي الآن هو عقوبة من الرحمن..


نسوا وتناسوا بأن النصر من عند الله .. وأن الله يمهلهم لينظر ماذا يفعلون وماذا سيعملون .. 
وكلهم يدعون وصلًا بليبياهُم .. وليبيا لا تُقِرُ لهم بذاكا 

@عبد الله غريب كتب:.. كان ينبغي علينا أن ننكر ذواتنا ونسخر طاقتنا لرفع الظلم عن شعبنابدلا من الجري وراء المناصب الكراسي والملذات...لقد وقع ما أخشاه..وليس لنا اليوم إلا الدعاء عسى الله يرحم ضعفنا وحالنا وأن يجمع شملنا كما كان الحال في بداية أمرنا والله ولي التوفيق وهو القادر عليه

إإيه الكراسي .. وما أدراك ما الكراسي وما المناصب .. عليها يسيل لعاب الطامعين واللاهثين   ..
فالغاية لعاشقي السلطة والثروة والسلاح تبرر .. كل الوسائل والطرق المشروعة واللامشروعة .. 

أسأل الله أن يطمس على أعينهم وأن يأخذهم أخذ عزيز مقتدر  
وليس لنا اليوم إلا الدعاء عسى الله يرحم ضعفنا وحالنا وأن يجمع شملنا كما كان الحال في بداية أمرنا والله ولي التوفيق وهو القادر عليه
اللهم آمين 

رحمــة
عضو إداره
عضو إداره

الأوسمة:
  • وسام الإدارة


انثى عدد المساهمات : 930
نقاط : 15862
نقاط السٌّمعَة : 265
تاريخ التسجيل : 22/05/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى