في الأحاديث الصحيحة, أحاديث كثيرة تتحدث عن المؤمن, وقد يسأل سائل: ما الحكمة من أن النبي صلى الله عليه وسلم وصف المؤمن بأوصاف كثيرة؟.
 لأن الإنسان دائماً يتألق نفسه, الإنسان يسخط من رزقه, لكنه يثني على عقله.
 فالإنسان من طبيعته: أنه يتملق نفسه, فكل يدعي أنه مؤمن, أما إذا قرأت الأحاديث الصحيحة التي وصف الله بها المؤمنين, يجب أن تضع نفسك في موضع الموازنة, هل هذه الصفات تنطبق عليه؟.
 مثلاً: لو أن واحداً من الناس, ادعى أنه يحمل إجازة في اللغة الإنكليزية, هذه دعوى, قلنا له: اقرأ هذه الأسطر, لم يقرأ, ذكرنا له تعبيراً لم يفهم, اكتب, لا يكتب, ولا يفهم, ولا يقرأ, ولا يسمع, معنى: دعواه باطلة.
 فحتى الإنسان ما يتملق نفسه, ما يعيش بوهم, كل يدعي أنه مؤمن, لكن المؤمن له صفات