المواضيع الأخيرة
» طلب وليس امر
اليوم في 5:31 pm من طرف كابتشينو

» لكل شخص متردد بسبب اللغة الالمانية
أمس في 8:10 pm من طرف oktub

» دراسة الدكتوراة في المانيا
أمس في 7:50 pm من طرف oktub

» اجراءات تقديم التأشيرة لزوجة و الأبناء
أمس في 8:16 am من طرف أبوبكر موسى حامد

» كتاب 1000 سؤال لاختبار توفل مع إجاباتها
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 3:17 pm من طرف مدير المنتدى

» تعرف على الدول التي يمكن لليبيين السفر اليها دون تأشيرة دخول
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 2:04 pm من طرف مدير المنتدى

» اتفاق حول منح التأشيرة تشيكيه لليبيين من تونس
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 12:34 pm من طرف مدير المنتدى

» نصيحة الله يرحم والديكم
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 5:19 am من طرف Sandrik

» دكتوراة في كندا
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 5:04 am من طرف Sandrik

» خطاب وزير التعليم المفوض بشأن الإسراع في احالة الربع الرابع
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:40 pm من طرف البتول محمد

» يمكنك أن تشفي نفسك
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:31 pm من طرف NAIMA BASHER

» تفويض النقل وتغيير الساحة
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 11:51 am من طرف البتول محمد

» السفارة الامريكية بتونس
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 7:43 am من طرف أبوبكر موسى حامد

» قرار ايفاد رقم 628/2015
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:27 pm من طرف dr.mhgb

» المراجعه علي رسائل الدعم والقبول
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 1:20 am من طرف محمد الوحيشي

المواضيع الأخيرة
المواضيع منذ آخر زيارة لي
 استعرض مُساهماتك
 المواضيع التي لم يتم الرد عليها
الموفد على الفيس بوك ...

الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

صفحة 1 من اصل 4 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف abrahem82 في الأربعاء 27 يناير 2010, 9:11 am

الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة
أخي الموفد, أختي الموفدة, لا أقصد بهذا الموضوع التجريح في مكانة الشاب و لا في قيمة الفتاة. أريد ان أفتح هذا الموضوع للنقاش في المنتدي فقط لكي تعم الفائدة للجميع. و أتمني أن لا يؤخذ الموضوع بشكل شخصي. يعتبر الإيفاد فرصة للشاب و الفتاة لتعلم خبرات لا يمكن الحصول عليها إلا في بيئة و ثقافة أجنبية ( سواء في الدول العربية أو الغربية) و لكن للأسف بلمحة سريعة علي أي قرار إيفاد يمكن أن ندرك أن عدد الإناث أكثر من الذكور بكثير. البعض منهن متزوجات و الغالبية عازبات. مشكلة المتزوجات أن الرجل سوف يترك عمله و يجلس في البيت يربي الإطفال و المرأة تدرس و بهذا يفقد الرجل توازنه وثباته مما يدفعه لأن يضغط علي المرأة نفسيا و ماديا طالما أنه لاتوجد قرارات ضم إلا بالواسطة أو الحظ . أما العازبة فلا تستريح من خاطب حتي يأتي الأخر من الجيران و الاقارب و الغرباء. و من هنا تبدأ الرحلة و لا ننسي أن لكل قاعدة شواذ.
بإذن الله تعالي سوف أتناول موضوع الايفاد من ناحية دينية و إجتماعية و إقتصادية و نفسية
أولا : الناحية الدينية
خيار السفر بدون محرم خصوصا للدول الغربية بدأ ينتشر بين الفتيات كإنتشار النار في الهشيم. سفر المرأة بدون محرم لايجون شرعا حتي للدول العربية و هذا مما أبتليت به الإمة الاسلامية ( راجع فتاوي الدكتور الصادق الغرياني وغيره من علماء الأمة) فتختصر الفتاة مضايقات الرجل و تسلطه في أن تسافر لوحدها ولكن السؤال هل تستريح في الغربه ام لا؟ و إذا تزوجت فالعادة أن لا تجد العريس الكفؤ. و الكفاءة تنقص عندما يكون زواج الشاب من الفتاة لغرض الإيفاد فقط و ليس لتكوين أسرة.
ثانيا : الناحية الاجتماعية
إذا سافرت الفتاة لوحدها تخسر " السمعة الاجتماعية" و إذا كان لايهمها ذلك فسوف تكون في مأمن من تأنيب الضمير و لن تكون في مأمن من ألسنة الناس. و إذا جاء عريس الهنا فيكون إما راغبا في السفر للخارج و لم يتحصل علي الإمكانيات فيختصر الطريق بالزواج و سمعنا الكثير من القصص عن بقاء الزوج في الخارج بعد رجوع الموفدة. و لا ننسي تفكك الأسرة نتيجة للفروق التعليمية بين الرجل و المرأة.
ثالثا : من الناحية الاقتصادية
عادة ما يكون زواج المصلحة نتيجة طبيعية لضعف الشاب ماديا و قوة الفتاة إقتصاديا و ماديا. فشاب يتحول من الجلوس علي قارعة الطريق الي العيش في أمريكا أو أوروبا يعتبر الإيفاد نقلة نوعية في حياته. المشكلة تكمن في في ان الشاب ليس مستعد للزواج ( بدون بيت أو عمل او شهاده) ثم يتزوج من فتاة تملك مستقبل ممتاز ( مرتب خيالي) و في النهاية يكون الشاب زوج " الدكتوره" و هو بدون أي إمكانيات يأخذ منها المرتب لكي يصرف علي نفسه و أطفاله.
رابعا : من الناحية النفسية
نتيجة الفارق التعليمي و المادي بين الرجل و المرأة يخسر الرجل مكانته علي رأس الاسرة و يتركها للمرأة. مع الوقت تتغير نفسية المرأة نتيجة هذا الوضع و خصوصا عندما تقارن زوجها مع زملائها في الجامعة. فتجد المرأة نفسها نادمة علي هذا الزواج. كذلك وضع الاطفال عندما يكون الأب جاهل و الأم علي قمة الهرم التعليمي.
و في الختام, إخوتي و أخواتي الطلبة و الطالبات, أعلم أن لكل قاعدة شواذ. لكن المشاكل التي أراها أمامي يوميا هي التي جعلتني أكتب الموضوع. أتمني التوفيق للجميع و خصوصا الفتيات.

abrahem82
عضو إداره
عضو إداره


الأوسمة:
  • وسام الإدارة
  • وسام الؤسس




ذكر عدد المساهمات : 640
نقاط : 11619
نقاط السٌّمعَة : 493
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الأربعاء 27 يناير 2010, 9:32 am

طرح موضوعي أخي أبراهيم أحيك علية

أردت أضافة أن أدارة البعثات زادت طين هذه المشكلة بله بعد قرارها بحصر المرافق بالوالد والزوج

مدير المنتدى
المدير العام
المدير العام

الأوسمة:
  • وسام الإدارة
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 1417
نقاط : 22136
نقاط السٌّمعَة : 476
تاريخ التسجيل : 14/01/2010

http://www.almofad.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف abrahem82 في الأربعاء 27 يناير 2010, 3:17 pm

شكرا لمدير المدير المنتدي علي الاضافة, و أيضا تبقي المشكلة قائمة لأن معظم الدول الاوروبية و أمريكا لا تعتبر الأب مرافق قانوني و لهذا يتحصل علي تأشيرة قصيرة المدي. بحيث يبقي مع إبنته 3 شهور ثم يرجع للبلاد. و علاوة علي ذلك, فإنه من غير الممكن لرب الأسرة ترك العائلة و عمله ليجلس في الخارج مع إبنته إلا إذا كان ليس له أبناء و بنات غيرها. و في هذه الحالة لا يمكن أن تبقي الام لوحدها في ليبياإلا إذا كانت متوفية.( فزوره)
ولا ننسي أنه من غير اللائق أخلاقيا أن يشاهد الأب بوجود إبنته معه ما يحدث في الغرب من إنحلال و تفسخ أخلاقي. لا يستطيع أن يمشي معها في الشارع بدون أن يحمر وجهه إذا كان لديه دم. و لهذا أنصح كل من يكون معها والدها أو أخوها ان تذهب لدولة مسلمة.

abrahem82
عضو إداره
عضو إداره


الأوسمة:
  • وسام الإدارة
  • وسام الؤسس




ذكر عدد المساهمات : 640
نقاط : 11619
نقاط السٌّمعَة : 493
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف السِّندباد في الأربعاء 27 يناير 2010, 6:05 pm

بارك الله فيك لهذا الرطح الراقي والرائع .
كلامك يا اخي شامل ووافي ولعل هذا الموضوع مليء بالتساؤلات ولكن للاسف كلنا لا نستطيع ان نجد له اجابات شافية وخاصة ان غلب اصحاب الشان واللاتي هن الاخوات أنفسهن كثيرا ما يُفضلن خوض تجربة الدراسة حتى وان سافرن بمفردهن.

حقا لقد اجبروهن على خيارات صعبة .

وفق الله الجميع لمافيه الخير.

مشكور اخي مرة اخرى.

السِّندباد
موفد رائع
موفد رائع

الأوسمة:
  • وسام التميز
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 1176
نقاط : 16823
نقاط السٌّمعَة : 329
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف basher12 في السبت 30 يناير 2010, 12:46 am

السلام عليكم
بارك الله فيك ولكن ماهو الحل ؟
حت نحن الشباب نعانو من نفس المشكلة .

basher12
موفد فعال
موفد فعال

ذكر عدد المساهمات : 159
نقاط : 7249
نقاط السٌّمعَة : 130
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف Suliman Elnaas في السبت 30 يناير 2010, 12:59 pm

مشكور أخي الكريم على طرحك هذا الموضوع

Suliman Elnaas
موفد مشارك
موفد مشارك

الأوسمة:
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 27
نقاط : 5262
نقاط السٌّمعَة : 21
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://www.facebook.com/topic.php?uid=297815936351&t

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف Suliman Elnaas في السبت 30 يناير 2010, 1:10 pm

@basher12 كتب:السلام عليكم
بارك الله فيك ولكن ماهو الحل ؟
حت نحن الشباب نعانو من نفس المشكلة .

هل انت تعاني نفس المشاكل التي تواجه الفتايات أو ماذا
من ماذا يعانو الشباب؟

Suliman Elnaas
موفد مشارك
موفد مشارك

الأوسمة:
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 27
نقاط : 5262
نقاط السٌّمعَة : 21
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://www.facebook.com/topic.php?uid=297815936351&t

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد

مُساهمة من طرف basher12 في السبت 30 يناير 2010, 2:51 pm

السلام عليكم
نعاني من الضروف الصعبة سواء هنا او في الخارج والحمد لله ضورفنا احسن من الفتيات يا اخي المحترم ..
ونتعدر علي دخولي المنتدي وناسف علي اي خطاء او تقصير نتمني للجميع التوفيق والنجاح .

basher12
موفد فعال
موفد فعال

ذكر عدد المساهمات : 159
نقاط : 7249
نقاط السٌّمعَة : 130
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف abrahem82 في السبت 30 يناير 2010, 6:13 pm

السلام عليكم
الله يكون في عونك أخي بشير و مرحبا بك في المنتدي صديق دائم إن شاء الله. نعلم أن السفر بدون زواج كارثة بالنسبة للكثير من الموفدين . للأسف المجتمع يقول لك سافر لوحدك لكي تتحصل علي أكبر قدر من المعرفة , و لكن الواقع يقول أن الشاب بدلا من الدراسة تجده يطبخ و يغسل و يكوي ملابسه و هو لم يكن معتاد علي ذلك مما يتسبب في حالة من الركود الجسمي و النفسي . و لا ننسي الفتن في الخارج. الكثير من الشباب يتخذون أشجع قرار في حياتهم بالرجوع للوطن و الزواج ثم مواصلة مسيرتهم العلمية. و البعض يتزوج من أجنبيات لكي يشبع رغبة مؤقته و العديد يفقد أخلاقه في مقابل الثبات النفسي.
لا أنصح أي شاب أن يسافر لوحده بالرغم من أن الشرع أباح ذالك. اقول أنه إذا خاف الفتنة علي نفسه وجب عليه الزواج. أعلم أنه قرار صعب و لكن الرجولة تكون في المواقف الصعبة مثل هذه.
ملاحظة أخيرة, الكثير ممن سافروا للخارج يدعون أنه لاتوجد الفتاة المناسبة لهم في ليبيا. هل تعلمون لماذا ؟ لأن مقاييسهم في الجمال و الاخلاق تغيرت بعد السفر للخارج, و لهذا لايري الشاب في بنات الوطن أي قيمة أو جمال.

abrahem82
عضو إداره
عضو إداره


الأوسمة:
  • وسام الإدارة
  • وسام الؤسس




ذكر عدد المساهمات : 640
نقاط : 11619
نقاط السٌّمعَة : 493
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف السِّندباد في السبت 30 يناير 2010, 6:48 pm

اهلا بك اخي بشير .. حقا الشباب يعانون حتى وان كانت المعاناة تختلف.

وفي مشاركة الاخ ابراهيم بارك الله فيه وصفا موجزا رائعا لما نمر به حقا.
وفق الله الجميع.

السِّندباد
موفد رائع
موفد رائع

الأوسمة:
  • وسام التميز
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 1176
نقاط : 16823
نقاط السٌّمعَة : 329
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف basher12 في الأحد 31 يناير 2010, 12:25 am

السلام عليكم
مشكورين علي فهمكم للمشاكل التي نعاني منها وان شاء الله فهم السيد المحترم Suliman Elnaas
هل انت تعاني نفس المشاكل التي تواجه الفتايات أو ماذا
من ماذا يعانو الشباب؟

basher12
موفد فعال
موفد فعال

ذكر عدد المساهمات : 159
نقاط : 7249
نقاط السٌّمعَة : 130
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف السِّندباد في الأحد 31 يناير 2010, 12:45 am

وعليكم السلام ورحمة الله خوي بشير ..
اهلا بك.

اشكرك لتفهمك .. وارجو ان تلتمس العذر للاخ سليمان.
لعل كلمة "نفس" التي وضعتها انت في مشاركتك هي التي تسببت في سوء الفهم.

فكلنا نمر بظروف دراسية او ظروف اعداد لما قبل الدراسة صعبة تجعلنا نخطيء التعبير ونخطيء الفهم وجل من لا يسهو ومن لا يخطيء عز وجل.

قال جعفر بن محمد : إذا بلغك عن أخيك الشيء تنكره فالتمس له عذرا واحدا إلى سبعين عذرا، فإن أصبته، وإلا، قل لعل له عذرا لا أعرفه.

لا تظن بكلمة صدرت من أخيك شراً وأنت تجد لها في الخير محملاً.

ننتظر مشاركاتك.

السِّندباد
موفد رائع
موفد رائع

الأوسمة:
  • وسام التميز
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 1176
نقاط : 16823
نقاط السٌّمعَة : 329
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف shawy في الأحد 31 يناير 2010, 2:24 am

كلام راقي يا أخ العبيدي
لك تحياتي

shawy
موفد جديد
موفد جديد

الأوسمة:
  • وسام المؤسس


عدد المساهمات : 9
نقاط : 5039
نقاط السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف السِّندباد في الأحد 31 يناير 2010, 2:45 am

اهلا بك خوي Shawy.
وأنا أشكرك جدا لحسن ظنك بي.

وأعتذر من اخي ابراهيم صاحب الموضوع لخروجنا بعض الشيء عن موضوعه الرئيسي.

وفق الله الجميع.

السِّندباد
موفد رائع
موفد رائع

الأوسمة:
  • وسام التميز
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 1176
نقاط : 16823
نقاط السٌّمعَة : 329
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف Suliman Elnaas في الأحد 31 يناير 2010, 10:01 am

@basher12 كتب:السلام عليكم
مشكورين علي فهمكم للمشاكل التي نعاني منها وان شاء الله فهم السيد المحترم Suliman Elnaas
هل انت تعاني نفس المشاكل التي تواجه الفتايات أو ماذا
من ماذا يعانو الشباب؟

يا محترم قبل ماتكتب كلمة لازم تفهم معناها
عشان ما يصير لبس أو سوء فهم

Suliman Elnaas
موفد مشارك
موفد مشارك

الأوسمة:
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 27
نقاط : 5262
نقاط السٌّمعَة : 21
تاريخ التسجيل : 19/01/2010

http://www.facebook.com/topic.php?uid=297815936351&t

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف السِّندباد في الأحد 31 يناير 2010, 4:24 pm

السلام عليكم ..
اعتذر جدا من اخي ابراهيم للخروج عن الموضوع الرئيسي للمرة الثانية ولكني اود توضيح بعض الامور.

اود القول لاخي الكريم سليمان كان من الاجدر يا اخي ان تغض الطرف وان تُمرر ما حصل فان اردنا التدقيق يا اخي فساقول بانك انت من اخطأت منذ البداية عندما لم تفهم المراد من كلام الاخ.

اي لو اخذته على حسن نية لفهمت ان الاخ بشير لم يقصد العنوسة مثلا !!
هو أخطأ من غير قصد فلم يدقق لانه يكتب لنا نحن الطبقة المتعلمة فلم يكن يتوقع ان يساء فهمه لهذه الدرجة!

فهل ان اخطأ الاخ في التعبير بسبب كلمة واحدة نفرح ونقفز لاننا امسكنا خطئا ونحاسبه عليه.
وان كان الاخ بشير أخطأ فلماذا تخطيء انت ايضا في فهم كلامه !؟


لنكن اخوة ولنتعاون على الخير وليعذر بعضنا بعضا وكما قلت في مشاركتي الاولى في هذا المنتدى بعنوان قوس قزح باقلام ليبية فقلت ما معناه لنبتعد عن التفاصيل التي تضيع الجهد والوقت ولنبحث دائما عن الصورة الكاملة لنحقق اهدافنا.


ارجو منكم ان نقلب الصفحة ولنعترف بان كلا منا قد اخطأ من جهته وايضا لنعترف ان مثل هذه الامور لا تليق بنا ابدا كواجهة للطبقة المتعلمة في ليبيا.

واعتذر مرة اخرى للكتابة خارج الموضوع .. وأترك الامر لاخي مدير المنتدى فان اراد ابقى على المشاركات وان راى حذفها فالامر له بالتاكيد ونشكره على سعة صدره وتفهمه.

والله ولي التوفيق.


عدل سابقا من قبل العبيدي في الأحد 31 يناير 2010, 5:32 pm عدل 1 مرات

السِّندباد
موفد رائع
موفد رائع

الأوسمة:
  • وسام التميز
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 1176
نقاط : 16823
نقاط السٌّمعَة : 329
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الأحد 31 يناير 2010, 5:29 pm

أخوتي الكرام كلكم محترمون إن شاء الله ولا داعي للخروج عن الموضوع الأساسي
دعونا نركز على ما يهمنا ولنسامح حتى يسامحنا الله

مدير المنتدى
المدير العام
المدير العام

الأوسمة:
  • وسام الإدارة
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 1417
نقاط : 22136
نقاط السٌّمعَة : 476
تاريخ التسجيل : 14/01/2010

http://www.almofad.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف واحة في الإثنين 01 فبراير 2010, 4:14 am

@abrahem82 كتب:الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة
أخي الموفد, أختي الموفدة, لا أقصد بهذا الموضوع التجريح في مكانة الشاب و لا في قيمة الفتاة. أريد ان أفتح هذا الموضوع للنقاش في المنتدي فقط لكي تعم الفائدة للجميع. و أتمني أن لا يؤخذ الموضوع بشكل شخصي. يعتبر الإيفاد فرصة للشاب و الفتاة لتعلم خبرات لا يمكن الحصول عليها إلا في بيئة و ثقافة أجنبية ( سواء في الدول العربية أو الغربية) و لكن للأسف بلمحة سريعة علي أي قرار إيفاد يمكن أن ندرك أن عدد الإناث أكثر من الذكور بكثير. البعض منهن متزوجات و الغالبية عازبات. مشكلة المتزوجات أن الرجل سوف يترك عمله و يجلس في البيت يربي الإطفال و المرأة تدرس و بهذا يفقد الرجل توازنه وثباته مما يدفعه لأن يضغط علي المرأة نفسيا و ماديا طالما أنه لاتوجد قرارات ضم إلا بالواسطة أو الحظ . أما العازبة فلا تستريح من خاطب حتي يأتي الأخر من الجيران و الاقارب و الغرباء. و من هنا تبدأ الرحلة و لا ننسي أن لكل قاعدة شواذ.
بإذن الله تعالي سوف أتناول موضوع الايفاد من ناحية دينية و إجتماعية و إقتصادية و نفسية
أولا : الناحية الدينية
خيار السفر بدون محرم خصوصا للدول الغربية بدأ ينتشر بين الفتيات كإنتشار النار في الهشيم. سفر المرأة بدون محرم لايجون شرعا حتي للدول العربية و هذا مما أبتليت به الإمة الاسلامية ( راجع فتاوي الدكتور الصادق الغرياني وغيره من علماء الأمة) فتختصر الفتاة مضايقات الرجل و تسلطه في أن تسافر لوحدها ولكن السؤال هل تستريح في الغربه ام لا؟ و إذا تزوجت فالعادة أن لا تجد العريس الكفؤ. و الكفاءة تنقص عندما يكون زواج الشاب من الفتاة لغرض الإيفاد فقط و ليس لتكوين أسرة.
ثانيا : الناحية الاجتماعية
إذا سافرت الفتاة لوحدها تخسر " السمعة الاجتماعية" و إذا كان لايهمها ذلك فسوف تكون في مأمن من تأنيب الضمير و لن تكون في مأمن من ألسنة الناس. و إذا جاء عريس الهنا فيكون إما راغبا في السفر للخارج و لم يتحصل علي الإمكانيات فيختصر الطريق بالزواج و سمعنا الكثير من القصص عن بقاء الزوج في الخارج بعد رجوع الموفدة. و لا ننسي تفكك الأسرة نتيجة للفروق التعليمية بين الرجل و المرأة.
ثالثا : من الناحية الاقتصادية
عادة ما يكون زواج المصلحة نتيجة طبيعية لضعف الشاب ماديا و قوة الفتاة إقتصاديا و ماديا. فشاب يتحول من الجلوس علي قارعة الطريق الي العيش في أمريكا أو أوروبا يعتبر الإيفاد نقلة نوعية في حياته. المشكلة تكمن في في ان الشاب ليس مستعد للزواج ( بدون بيت أو عمل او شهاده) ثم يتزوج من فتاة تملك مستقبل ممتاز ( مرتب خيالي) و في النهاية يكون الشاب زوج " الدكتوره" و هو بدون أي إمكانيات يأخذ منها المرتب لكي يصرف علي نفسه و أطفاله.
رابعا : من الناحية النفسية
نتيجة الفارق التعليمي و المادي بين الرجل و المرأة يخسر الرجل مكانته علي رأس الاسرة و يتركها للمرأة. مع الوقت تتغير نفسية المرأة نتيجة هذا الوضع و خصوصا عندما تقارن زوجها مع زملائها في الجامعة. فتجد المرأة نفسها نادمة علي هذا الزواج. كذلك وضع الاطفال عندما يكون الأب جاهل و الأم علي قمة الهرم التعليمي.
و في الختام, إخوتي و أخواتي الطلبة و الطالبات, أعلم أن لكل قاعدة شواذ. لكن المشاكل التي أراها أمامي يوميا هي التي جعلتني أكتب الموضوع. أتمني التوفيق للجميع و خصوصا الفتيات.





السلام عليـــكم ورحمة الله وبركاته

أحب أن أقول أن كل ما ذكرته رهين بتربية وبيتية الطالبة قبل كل شيء ...بمعني الطالبة الليبية تبلي بلاء حسن حتي الآن !

وسلوكياتها وسمعتها فوق الشبهات ولم ولن تخسر مكانتها الأجتماعية بأي حال من الأحوال والتي ترعي دينها وتتقي ربها ستفعل ذلك سواء كانت في كنف العائلة أو في قسم داخلي او سكن مع زميلاتها ..

ويمكن لك الدخول لأي منتدي أجتماعي ليبي لتري البلاوي والمشاكل الأجتماعية التي تحيط ببناتنا والأخطاء الجسام التي تقترفها بعض البنات رغم وجودها في بيت به أب وأخوة وربما في عمارة بها أعمام !

فالفيصل هنا التربيــــة والدين ولا أنكر أن مشكلة إيفاد البنت بدون محرم سوف تتفاقم في السنين القادمة حيث المُدرسات صرن :لميس , نور ,الخ .... وربي يستر

واحة
موفد فعال
موفد فعال

انثى عدد المساهمات : 125
نقاط : 6127
نقاط السٌّمعَة : 54
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف abrahem82 في الإثنين 01 فبراير 2010, 5:54 am

شكرا ل "واحة" علي وجهة النظر. بالفعل التربية و الدين هما العاملان الاساسيان في تحديد سلوك الفتاة و لكن الضغط النفسي و الغربة لهما تاثير علي السلوك بشكل خطير. و في مقالتي القادمة إن شاء الله ستكون في نفس الموضوع من ناحية سلوكية بحثه.

abrahem82
عضو إداره
عضو إداره


الأوسمة:
  • وسام الإدارة
  • وسام الؤسس




ذكر عدد المساهمات : 640
نقاط : 11619
نقاط السٌّمعَة : 493
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الإثنين 01 فبراير 2010, 12:21 pm

رأي وجيه أختي واحة
وأهلا بك عضوه جديدة في هذا المنتدى

مدير المنتدى
المدير العام
المدير العام

الأوسمة:
  • وسام الإدارة
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 1417
نقاط : 22136
نقاط السٌّمعَة : 476
تاريخ التسجيل : 14/01/2010

http://www.almofad.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف واحة في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 1:24 am

@abrahem82 كتب:شكرا ل "واحة" علي وجهة النظر. بالفعل التربية و الدين هما العاملان الاساسيان في تحديد سلوك الفتاة و لكن الضغط النفسي و الغربة لهما تاثير علي السلوك بشكل خطير. و في مقالتي القادمة إن شاء الله ستكون في نفس الموضوع من ناحية سلوكية بحثه.


العفو يا أخي الكريم , أتفق معك في أن للغربة تأثير علي السلوك, فربما

تكتئب الطالبة أو تشعر بصدمة ثقافية ولكن أن تضيع منها البوصلة للطريق

فلا أعتقد بذلك ,اللهم ألا أذا كانت من البدء قبل التغرب سلوكياتها غير

منظبطة بشكلاً مرضي .. والغربة برأي لها أثر سييء علي الطالب أكثر من

الطالبة لماذا ؟

بطبيعة الطالبة الليبية أنها معتمدة علي نفسها في إدارة شئونها وترتيب حياتها فهي قد أعتادت طبخ غدائها فلن تجوع وتسّفه لكسكسي , رشدة , بازين او حتي شربة عربية لذلك لن تعاني في أعداد طعامها ...الحال غير عند الطالب Crying or Very sad
فقد أعتاد أن توضع أمامه الصفرة ويــأكل ومرات ايدف من غير عناء ردها لصاحبات المطبخ وحينما يتغرب للدارسة يجد الأمر كارثي فمن جهة دراسة وتركيز ومن جهة أخري عودته جائع ولا يوجد ما يسد جوعه كالمعتاد ....

ناهيك علي شئؤون الغسل والكي والترتيب afro

كذلك حرية الطالب في التنقل من مكان لآخر خلال النهار وأول الليل تكشف له علي وجه الغرب المنحل وقد ينساق وراء البريق المضيع drunken بينما "بنتنا " حفظها الله ورعاها فأغلب التنقل من الجامعة للبيت والعكس وبس Rolling Eyes

أيضا حياة الطالبة عادة في تجمعات مع ليبيات وهذا يخلق نوع من الرقابة والتظامن المحمود ربما يمكن أن نسميها ب"رفقة آمنة "....

أيضاً أهتمام الأهل ومتابعتهم للطالبة هي أكبر منها للطالب الذي قد يضجر من سؤاله "ها شن درت اليوم وين مشيت وهدرزنا والجو اهو علي أعتبار أني رااااااجل ومانيش عيل !! ,البنت لأنها أعتادت في ليبيا أن تكون محط أهتمام وحرص فلا تضيق بمثل هذه الأسئلة أو مثل هذه المتابعة .....

لا أدري قد أتجني في هذه الأخيرة ولكن أري الفتاة الليبية أكثر قرباً من الدين وألتزاما به ..مع أني أعترف بأني تعميمي هنا جائر ألي حد ما والله أعلم !

كل هذه العوامل تعمل كحصن يساعد الطالبة علي تجاوز ضغوطات الغربة بسلام و تحييدها لصالحها أحياناً ...

تضل هناك مشكلة وهي جديدة علي الطالبة الليبية خاصة اللواتي لا يمتلكن سيارة بالوطن وهي إعتمادها علي الأهل والأخوة في التنقل من مكان لآخر والحمد لله منظومة المواصلات العامة باصات وسيارات أجرة هنا علي الأقل في بريطانيا آمنة ومرتبة جداً وبهذا تكون هذه المعظلة التي تقلق الطالبة قبل المجيء هنا قد حلت وترتبت ..

ومع كل ما قلت أكيد توجد فروقات فردية وعوامل تقلب الحال ليصبح مختل كصغر سن الطالبة وعدم خبرتها واللغة والشخصية وغيرها ....

ويبقي تواجد أخ أو أب أو حتي أم سدرة يمكن أن تمنح الطالبة ضلٍ وراحة بال لتتفرغ لدراستها وربي يوفقنا آجمعين ويرعي أخواتي وأخوتي وبالنجاح والتوفيق للجميع

بارك الله فيك يا مدير المنتدي علي الترحيب ومشكور .


واحة
موفد فعال
موفد فعال

انثى عدد المساهمات : 125
نقاط : 6127
نقاط السٌّمعَة : 54
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف bent Libya ♥ في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 3:01 am

مشكور اخي على الموضوع.
و ربي يوفق الجميع و يحفظهم من كل سوء.و يرجعوا لبلادهم غانمين بالعلم و السلوك الطيب و سالمين

_______________________________


bent Libya ♥
موفد فعال
موفد فعال

الأوسمة:
  • وسام المؤسس


انثى عدد المساهمات : 150
نقاط : 6334
نقاط السٌّمعَة : 133
تاريخ التسجيل : 31/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف السِّندباد في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 3:13 am

ما شاء الله اضافات ومداخلات طيبة ..

لعل موضوع الايفاد للاخوات ينقسم الى قسمين اولهما القسم الشرعي ثم تأتي الاراء الشخصية والمنظور الاجتماعي ان صح التعبير.

ولاننا نبحث عن الاستفادة قدر الامكان ولاخروج من كل موضوع باكبر قدر من المعرفة فاني قد قطفت لكم هذه السطور فيها ايجاز لمن قال بالحرمة ومن قال بالجواز وما بينهما.



بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

على المرأة أن تستأذن زوجها عند خروجها من المنزل إذا أردت أن تذهب لمكان لا يعرفه الزوج وليس لديها أذن عام بالخروج إلى مثل هذا المكان أما خروجها لحاجتها اليومية كالعمل وغيره فيكفي الاتفاق بين الزوجين على ذلك ولا تحتاج إلى إذن خاص مادام هذا العمل متكررا .

أما سفرها دون محرم فالأصل عدم جوازه وقد أباحه بعض الفقهاء – بشرط إذن الزوج - إذا كان في صحبة آمنة تأمن فيها المرأة على نفسها وعرضها ، وهذا يشمل كل سفر، سواء كان واجبًا كالسفر لزيارة أو تجارة أو طلب علم أو نحو ذلك. والأحوط أن تمكث المرأة خلال فترة المؤتمر عند أسرة مسلمة أو يسافر معها محرم ، أمنا لها .

يقول الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي :

الأصل المقرر في شريعة الإسلام ألاّ تسافر المرأة وحدها، بل يجب أن تكون في صحبة زوجها، أوذي محرم لها.

ومستند هذا الحكم ما رواه البخاري وغيره عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " لا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم، ولا يدخل عليها رجل إلا ومعها محرم ".

وعن أبي هريرة مرفوعًا: " لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة يوم وليلة ليس معها محرم " (رواه مالك والشيخان وأبو داود والترمذي وابن ماجة عن أبي هريرة).

وهذه الأحاديث وغيرها تشمل كل سفر، سواء كان واجبًا كالسفر لزيارة أو تجارة أو طلب علم أو نحو ذلك.

وليس أساس هذا الحكم سوء الظن بالمرأة وأخلاقها، كما يتوهم بعض الناس، ولكنه احتياط لسمعتها وكرامتها، وحماية لها من طمع الذين في قلوبهم مرض، ومن عدوان المعتدين من ذئاب الأعراض، وقطاع الطرقات، وخاصة في بيئة لا يخلو المسافر فيها من اجتياز صحار مهلكة، وفي زمن لم يسد فيه الأمان، ولم ينتشر العمران.

ولكن ما الحكم إذا لم تجد المرأة محرمًا يصحبها في سفر مشروع: واجب أو مستحب أو مباح ؟ وكان معها بعض الرجال المأمونين، أو النساء الثقات، أو كان الطريق آمنًا.

لقد بحث الفقهاء هذا الموضوع عند تعرضهم لوجوب الحج على النساء . مع نهي الرسول - صلى الله عليه وسلم - أن تسافر المرأة بغير محرم.

( أ )فمنهم من تمسك بظاهر الأحاديث المذكورة، فمنع سفرها بغير المحرم، ولو كان لفريضة الحج، ولم يستثن من هذا الحكم صورة من الصور.

( ب ) ومنهم من استثنى المرأة العجوز التي لا تشتهي، كما نقل عن القاضي أبي الوليد الباجي، من المالكية، وهو تخصيص للعموم بالنظر إلى المعنى، كما قال ابن دقيق العيد، يعني مع مراعاة الأمر الأغلب فتح الباري ج 4 ص 447.

( ج ) ومنهم من استثنى من ذلك ما إذا كانت المرأة مع نسوة ثقات . بل اكتفى بعضهم بحرة مسلمة ثقة.

( د ) ومنهم من اكتفى بأمن الطريق . وهذا ما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية.
ذكر ابن مفلح في (الفروع) عنه قال: تحج كل امرأة آمنة مع عدم المحرم، وقال: إن هذا متوجه في كل سفر طاعة .. ونقله الكرابيسي عن الشافعي في حجة التطوع . وقال بعض أصحابه فيه وفي كل سفر غير واجب كزيارة وتجارة. (انظر: الفروع ج 3، ص 236، 237، ط.ثانية).

ونقل الأثرم عن الإمام أحمد: لا يشترط المحرم في الحج الواجب، وعلل ذلك بقوله: لأنها تخرج مع النساء، ومع كل من أمنته.
بل قال ابن سيرين: مع مسلم لا بأس به.
و قال الأوزاعي: مع قوم عدول.
و قال مالك: مع جماعة من النساء.
و قال الشافعي: مع حرة مسلمة ثقة . وقال بعض أصحابه: وحدها مع الأمن. (الفروع ج 3، ص 235 - 236).

وإذا كان هذا قد قيل في السفر للحج والعمرة، فينبغي أن يطرد الحكم في الأسفار كلها، كما صرح بذلك بعض العلماء (فتح الباري ج 4 ص 447، ط. مصطفى الحلبي) . لأن المقصود هو صيانة المرأة وحفظها وذلك متحقق بأمن الطريق، ووجود الثقات من النساء أو الرجال.
والدليل على جواز سفر المرأة من غير محرم عند الأمن ووجود الثقات:

أولاً:ما رواه البخاري في صحيحه أن عمر رضي الله عنه أذن لأزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - في آخر حجة حجها، فبعث معهن عثمان بن عفان وعبد الرحمن، فقد اتفق عمر وعثمان وعبد الرحمن بن عوف ونساء النبي - صلى الله عليه وسلم - على ذلك، ولم ينكر غيرهم من الصحابة عليهن في ذلك . وهذا يعتبر إجماعًا. (المصدر السابق).

ثانيًا: ما رواه الشيخان من حديث عدي بن حاتم، فقد حدثه النبي - صلى الله عليه وسلم - عن مستقبل الإسلام وانتشاره، وارتفاع منارة في الأرض. فكان مما قال: " يوشك أن تخرج الظعينة من الحيرة (بالعراق) تؤم البيت لا زوج معها، لا تخاف إلا الله ... إلخ " وهذا الخبر لا يدل على وقوع ذلك فقط، بل يدل على جوازه أيضًا، لأنه سبق في معرض المدح بامتداد ظل الإسلام وأمنه.

هذا ونود أن نضيف هنا قاعدتين جليلتين :

أولأً: أن الأصل في أحكام العادات والمعاملات هو الالتفات إلى المعاني والمقاصد بخلاف أحكام العبادات، فإن الأصل فيها هو التعبد والامتثال، دون الالتفات إلى المعاني والمقاصد . كما قرر ذلك الإمام الشاطبي ووضحه واستدل له.

الثانية: إن ما حرم لذاته لا يباح إلا للضرورة، أما ما حرم لسد الذريعة فيباح للحاجة . ولا ريب أن سفر المرأة بغير محرم مما حرم سدًا للذريعة.

كما يجب أن نضيف أن السفر في عصرنا، لم يعد كالسفر في الأزمنة الماضية، محفوفًا بالمخاطر لما فيه من اجتياز الفلوات، والتعرض للصوص وقطاع الطرق وغيرهم.
بل أصبح السفر بواسطة أدوات نقل تجمع العدد الكثير من الناس في العادة، كالبواخر والطائرات، والسيارات الكبيرة، أو الصغيرة التي تخرج في قوافل . وهذا يجعل الثقة موفورة، ويطرد من الأنفس الخوف على المرأة، لأنها لن تكون وحدها في موطن من المواطن.

ولهذا لا حرج أن تسافر مع توافر هذا الجو الذي يوحي بكل اطمئنان وأمان. أ.هـ


وإليك فتوى المجلس الأوربي للبحوث والإفتاء :

استئذان المرأة عند الخروج من المنزل أمر واجب على المرأة إذا أرادت الخروج من منزلها أن تعلم زوجها بذلك. والخروج من المنزل بالنسبة للمرأة إن كان للعمل أو الدراسة أو لقضاء شؤون المنزل والأولاد فإن هذا الخروج لا يحتاج إلا إلى موافقة عامة من الزوج، ولا تحتاج الزوجة أن تستأذن في كل مرة، وهذا أمر يحكمه العرف.

أما إذا كان هذا الخروج إلى زيارة أسرة غير معروفة عند الزوج، أو أن هذا الخروج يترتب عليه مبيت خارج بيت الزوجية، فهذا لا بد فيه من إذن وموافقة الزوج. فإن لم يوافق لا يصح للمرأة الخروج.

والخلق الإسلامي يقتضي أن الرجل أيضاً إذا أراد أن يسافر أو يبيت خارج المنزل أن يخبر زوجته بذلك؛ لأن من حقها أيضاً أن تعرف مكان زوجها عند غيابه من المنزل.

أما سفر المرأة دون محرم فالأصل فيه عدم الجواز لما ورد في ذلك من أحاديث ، قال فيها بعض أهل العلم بعدم جواز سفر المرأة وحدها.

وقيد آخرون جواز السفر بوجود رفقة مؤمنة من الرجال أو من الرجال والنساء معاً. والنهي في الحديث معلل بالخوف على المرأة من الأذى الذي قد يلحقها، وبالفتنة إذا سافرت وحدها، خاصة وأن مخاطر الأسفار قديماً كثيرة. وأمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أذن لأمهات المؤمنين أن يسافرن إلى الحج مع الرفقة المؤمنة، وأرسل معهن عثمان بن عفان وعبدالرحمن بن عوف أخرجه البخاري (رقم: 1761) والبيهقي (4/326-327).

هذا في السفر الذي تسافره المرأة من مدينة إلى أخرى أو من بلد إلى آخر وتصل في نفس اليوم الذي سافرت فيه حيث تجد الرفقة الآمنة. أما إذا كان السفر يتطلب مبيتاً في الطريق كالفنادق، أو أن السفر للقيام بعمل معين يتطلب إقامة مدة معينة، فالأصل في هذه الحالة أن تسافر المرأة مع محرم لها، أو تقيم المدة المطلوبة مع أسرة مسلمة في ذلك البلد، سداً لذريعة الفتنة أو الأذى الذي قد يحصل للمرأة. أ.هـ

وتقول الدكتورة سعاد صالح أستاذ الفقه بجامعة الأزهر :

اختلف الفقهاء في اشتراط المحرم لسفر المرأة، فمذهب الحنفية والحنابلة على ضرورة وجود المحرم؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "لا تسافر امرأة فوق ثلاث إلا مع زوج أو محرم". وذهب الشافعية والمالكية إلى عدم اشتراط المحرم والاكتفاء بالنسوة الثقات، واشتراط المحرم كان نتيجة عدم الأمان في الطريق طريق السفر وفي وسيلة السفر، ومع تقدم هذه الوسائل فإننا نرجح مذهب الشافعية والمالكية بشرط أن يكون السفر بإذن الزوج إن كانت متزوجة أو بإذن الولي إن لم تكن متزوجة.

والله أعلم.

لي عودة باذن الله.

السِّندباد
موفد رائع
موفد رائع

الأوسمة:
  • وسام التميز
  • وسام المؤسس


ذكر عدد المساهمات : 1176
نقاط : 16823
نقاط السٌّمعَة : 329
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف abrahem82 في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 7:31 am

أخي العبيدي بارك الله فيك, سأشرح المشكلة بطريقة أخري اتمني ان لا تؤخذ بشكل سياسي او إجتماعي أو ديني. و هي كالاتي:
المطلوب من الدول العربية أن تتنازل عن دينها و تكون دول علمانية مثل الغرب بالرغم من ان الغرب ليس علماني بمعني الكلمة. من هنا بدات فكرة أن الإسلام غير صالح لكل زمان و مكان. فسفر المراة بدون محرم و الحجاب و النقاب و السلام علي المرأة " ملامسة اليد" و الروائح لغير الزوج و الملابس الغير "شرعية" كانت لا تصلح و لا تناسب المراة في زمن الرسول عليه الصلاة و السلام و الصحابة, أما الان مع التقدم العلمي ودور المراة في المجتمع كشريك للرجل و المساواة و مستوي التعليم الراقي, فيجب علي المرأة أن تتخلي عن دينها و تواكب الحضارة . هذه هي فكرة تدمير المجتمعات الإسلامية. البداية من المرأة. و من هنا بدأنا نري الفتاوي التي تشكك في قواعد و أسس الدين. فاليوم الحجاب و السفر بدون محرم وغدا الله اعلم.
من هنا جاءت كلمة slippery slop بالانجليزية. أي إذا بدأت في التنازل عن شئ فلا تستطيع التوقف عند ذاك الشئ بل ستتنازل عن اشياء أكبر و لكن بالتدريج.
لاحظوا المجتمع الغربي, أباح الزواج المثلي فوجدوا من تريدالزواج من كلبها!!!! نفس الشئ المجتمع الاسلامي تنازل بالتدريج حتي نجد انفسنا بلا دين. و كالعادة بداية الغزو من خلال المرأة.

و إن شاء الله لنا عودة

abrahem82
عضو إداره
عضو إداره


الأوسمة:
  • وسام الإدارة
  • وسام الؤسس




ذكر عدد المساهمات : 640
نقاط : 11619
نقاط السٌّمعَة : 493
تاريخ التسجيل : 18/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفتاة الليبية بين مطرقة الإيفاد وسندان العزوبية و العنوسة

مُساهمة من طرف كلاديتر في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 12:19 pm

السلام عليكم
هده المشكله اعتقد عند طرحها يجب ان يكون لها حلول وانااعتقد ان حلولها يجب ان تكون عقلانيه قبل ان تكون سريعة وفوضويه من نهج الواقع لاسباب التاليه:
1. دهاب الفتاه لوحدها لا يكون شرعاولاعرفا ولامن تقاليدنا
2. عند دهاب الفتاه مع الاخ وهدا مايكون دائما انه خنق لحريتها وضياع لوقت اخيها و الاهم مرور ةالعمر دون ان ترتبط وهكي معضله انا متاكد ان هدا شي سوف يبقي الفتاه في حاله قلق لمرور العمر لان كما تعرفون هي تسافر في حدود 23 الي 25 وستبقي مابين 29الي 30 وانتي شوفي شني معناها 30 في ليبيا
3.لو تتزوج بسرعة وتهافت الدين يريدون الهروب من اجل العيش سعيد خارج ليبيا وهده البلاء الاعظم كما سلف مادكرا من بعض الاخوة والاخوات في المنتدي
هده كل الامور تجعل سفر فوضوي و مع هدا نهايات تعيسا اجتماعيا ولو كان هناك نجاخ علميا وماديا مع كل تلك الاسباب .
ومن جانب اخر هناك معضله الشاب الدي يسافر لوحده وانا احدهم ليس له درايه بامور البيت ومتطلبات الخياه العاديه كطبخ ووالامور الاخري بسبب كوانه من الدين كان تركيزهم عل تحصيل العلمي وهنا يتواجد معضله الاخري صدمه العالم الاخر واختلاف المفاهيم والقيم وحريات الفاضحه لتجعل الموفد قابل للانحراف سريع لهدا يقوم بزواج قبل سفر وهدا ينتج عنه بعض المشاكل الجديده التي تنبتق نتيجه اختلاف التعليم والتقافه بين الزوجين في معظم الاوقات ينتج مشاكل وضيق كون الجل في دراسته لا يهتم بزوجه نتيجه انشغاله بدراسه والتحصيل وع هدا كله يرجع ولا يوفر شي كما سلف ودكر من الاخوه
---عند عرض موضوع يجب وضع الحلول ---
الحل في نظري انا لتقليل من هده المشكله لمادا لا يتم انعقاد ولو ملتقيات لكل موفدين دكور وانات تحت اي مسمي ولكن سبب انعقادها هو قد يتوافق ان يجد اي موفد من تكون صالحة لتكون زوجه له قد تنصدمون من الفكره بس فكروا بعقلانيه اكتر وناقشوا فكره ماهي مميزاتها ولو كان هناك عيوب فيها كلامي يندرج ليس تحت مصلخة الوقتيه وانما بناء عائله موفده يكون فيها كل من زوج وزوجه في مستوي تعليمي واحد وتقافي واحد و هدا يشجع عل السفر والاستقرار خاصتا انه يجعل كل من الوفدين قد تخلص من بعض اعباء المرافق انا اري انه هناك مميزات كتيره منها :
1.هناك سنه كامله قبل السفر يكون تعارف بين الاتنين ايجابياتها تحديد ساحة وفرصة تعرف عل بعض افضل من عرس البلاء وشبان ربح سريع
2.تكون هناك فرصة توفير الوقت للفتاه لدراسه وللموفد للدراسه حيت اكيد سوف يقدر الموفد زوجته لانهاسيو تدرس كما هو يدرس وينشغلوا عن مشاكل بدراسه
3. حافز والتشجيع لانه سيكون بينهم لحظات انه لايستطيع احد الاطراف زواج اكمال الدراسه ولكن بوجود الشريك يعطي الدعم والمساعدة لبعضهم البعض لخظات ضيق نتيجه الغربه
4. الموفده تضمن حياتها مع زوج بمستوي ادراكها وتعليمها والموفد يضمن حياه كريمه ووقت لدراسه ومعها زوجه متعلما متقفه يعيش معها احلي سنوات حياته خارج عن تاتيرا العائلات ومشاكلها يواجهون الغربه مع بعضهم وهدا يعمل رابط يبني اسره قويه متحابه
5. انا اعتقد انه مع كل هده المميزات هناك يستطيع توفير خياه كريمه له ولها ويدخر ليرجع الي الوطن معه شهادة وسبيل للعيش معها وكان فيها يجيب حتي ولد برا مانقولوش لا بجنسيتا تانيه
6. نحمي شباب الدي يخرج من الانحرافات والضياع كما قال طارق بن زياد العدو من امامكم والبحر من وراءكم والله معكم وانا اقول المستقبل امامكم والدراسه من وراءكم والله معكم والزوجه تساندكم
7.اعتقد سنه تكفي لان يعرف كل موفد موفده قبل السفر وان يبنوا امورهم قبل المغادرة بل اعتقد انه هعناك فرص ان يسافر الموفد ويهيا الوضع اما زوجته الموفده حتي قبل الزواج باشهر
8. انا متاكد ان اخلاق الموفدين اكيييد سوف تكون حلوة لانهم هم النخبه الدين كان هم الاول والاخير الدراسه ليسوا من كانوا همهم ضياع وقتهم واخلاقهم
اتمني ان يتم النقاش معي في هدا الموضوع والبحت في عيوب الفكره وامكانيه تنفيدها ومميزاتها
اقترح الجديه في الكلام عل الموضوع لانه امر شائك ويحتاج المعالجه بسرعة وعقلانيه وحكمه .
اتمني ان يكون هناك منتدي او موقع تعارف الموفدين المقبلين للزواج بهدا الاسم
ارجو منكم التعليق وايجاد مقترحات اخري وحلول اخري ومناقشه الفكره بمميزاتها واقتراح مميزات اخري لم تدكر او ارسال عيوبها ونناقشها بشفافيه اتمني الرد من كل موفده بصدق وتفكر في الموضوع وتطرح الحلول

كلاديتر
موفد مشارك
موفد مشارك

عدد المساهمات : 23
نقاط : 5212
نقاط السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 4 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى