يُحكى أن الحجاج بن يوسف الثقفي كان له غلامان فصيحا اللسان، أحدهما أبيض اللون، والثاني أسود اللون.
فقال لهما يوما:" ليمدح كلٌ منكما نفسه".
فقال العبد الأسود:
ألم تر أن المسك لا شيء مثله
وأن بيـاض اللفت حملٌ بدرهمِ
وأن سواد العين لا شك نورها
وأن بياض العين لا شيء فاعلمِ
وقال العبد الأبيض:
ألم ترَ أن البدر لا شيء مثله
وأن جميع الفحم يُشرى بدرهمِ
وأن رجال الله بيض وجوههُم
ولا شك أن السود أهل جهنمِ
فتبسم الحجاج ضاحكا من قولهما وأعتقهما.

بلاغه الصبيان 10157388_682102188497827_1279972062_n