الأخوة الكرام
السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته.
تعجبت كثيراً من هذه الادارة الفاسدة و القائمين علي إدارتها في الفترة الاخيرة بعدما صدرت قرارات و أوفدت أناس تحت غطاء الايفاد الي العيش خارج البلاد و نزهات عائلية بالإجماع الجهوي. الكل يعرف مزايا الايفاد من اقامة و تآمين طبي و مرتب يكفي لمتطلبات الحياة الضرورية و غيرها من المزايا، من هنا بداء التكالب علي هذه الادارة من اصحاب السوابق و رواد الحانات و المتسكعين في شوارع أوروبا و غيرها لمضايقة طلبة العلم الذين يستحقون هذه الفرصة. بعد مراجعتي الي عدة قرارات تبين ان ما نسبته 30% يستحقون فرصة الايفاد اما البقية مسافرون تحت عدة بنود و يقبعون في نفس الايطار و هو تكبد الدولة هذه الخسائر من غير فائدة ترجى منهم.
ذهبت الي عدة دول أوروبية و آسيوية ذهلت بماء رأيت.
من سنة 2000م ارغمتني طبيعة عملي علي السفر خلالها التقيت بشباب ليبيين في عدة مطارات خصوصا عندما يكون الترانزيت لمدة طويلة بشعرة بالملل و تحاول ان تعمل سيرش علي ليبي لكي تتبادل معه أطراف الحديث و يمر الزمن دون ملل و الكل يسلك طريقه الي مقصده و هكذا دائماً تبقى نقوش في الذاكرة. اما الان كرهت السفر و الترحال بسبب هذه العاهات التي صدرتها البعثات و لماذا؟؟؟؟؟؟ للعلم! سبحان الله. ركنت جواز سفري الي حين..