لن ينكر مجهودات موظفي الشركة العامة للكهرباء في فترة الحرب في طرابلس إلا الجاهل . فهل هناك نظرة لمرشحي الشركة من قبل مسؤولي قرارات الايفاد